محليات

قمامة متراكمة منذ أسبوعين بأولاد فاضل

مُشكّلةً ديكورا مقززا عبـر أغلب الأحياء

عبر سكان بلدية أولاد فاضل في ولاية باتنة، عن استياءهم وتذمرهم الشديدين بسبب الانتشار الرهيب لأكوام النفايات والقمامة، وأشار هؤلاء بأن المجمعات السكنية بالبلدية والقرى التابعة لها على غرار بولفرايس والقرين تعيش منذ ما يزيد عن الأسبوعين على وقع انبعاث الروائح الكريهة، ناهيك عما خلفه الوضع من تشويه للوجه العمراني.

وقال السكان أن عدم رفع القمامة خلال هذه الفترة حول المنطقة إلى مفرغة عمومية، حيث عبر المعنيون عن امتعاضهم الشديد لانتشار الأوساخ وما من شأن ذلك المساهمة في تلوث المحيط، أين يبدى المواطنون تخوفهم من استمرار الوضع وما بإمكان ذلك أن يقع عليهم بالضرر الصحي والبيئي على المواطنين، وحسب ما علمه هؤلاء تعطل الشاحنة الوحيدة والمخصصة لرفع القمامة عن أحياء البلدية والقرى المجاورة كان السبب فيما آل إليه الوضع على حد تعبيرهم، مضيفين بأن الجهات المعنية خصصت لأجل التخفيف من حدة الوضع جراراً خاصا لنقل القمامة على مستوى بولفرايس ولقرين فيما ظلت حسب ما ذكر المواطنون بلدية أولاد فاضل على حالها، وهو ما ضاعف مخاوفهم من الإصابة بالأمراض المتنقلة سيما مع ارتفاع درجات الحرارة.

جدير بالذكر أن غياب مفرغة مراقبة على مستوى إقليم البلدية أثر بشكل ما على عملية رفع القمامة والتخلص منها لاسيما وأن عملية التفريغ تتم على مستوى مركز الردم التقني بتيمقاد.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق