دولي

قمة جديدة بين الزعيمين دونالد ترامب وكيم جونغ أون الشهر المقبل

من المقرر أن يلتقي الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، وزعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون، في قمة جديدة بحلول نهاية فيفري المقبل، بحسب ما أعلنه البيت الأبيض.

وأعلن عن ذلك بعد اجتماع ترامب مع كبير مفاوضي كوريا الشمالية، كيم يونغ-تشول، ويعتقد أن المسؤول الكوري قدم خطابا من كيم جونغ أون إلى الرئيس الأمريكي، فيما لم يظهر أي تقدم ملحوظ على صعيد جهود نزع السلاح النووي من شبه الجزيرة الكورية منذ اللقاء التاريخي بين ترامب وكيم في سنغافورة في جوان الماضي، ولم يُحدد حتى الآن المكان الذي قد تنعقد فيه القمة الثانية، لكن ثمة تكهنات تشير إلى أن الزعيمين ربما يلتقيان في فيتنام، ولم تظهر أية تفاصيل حتى الآن عن محتوى الخطاب الذي حمله كبير المفاوضين إلى ترامب.

فيما أكد ترامب أنه يتطلع إلى جولة جديدة من المحادثات مع نظيره الكوري الشمالي، وقالت سارة ساندرز، المتحدثة باسم البيت الأبيض، أن التقدم مستمر على صعيد محادثات نزع السلاح النووي، لكنها أضافت أن الولايات المتحدة مستمرة في ممارسة الضغوط وفرض عقوبات على كوريا الشمالية.

هذا ولم يتم الاتفاق على الكثير من الأمور في قمة سنغافورة، لذلك لا تتوافر معلومات كافية لتقييم مدى نجاحها حتى الآن، إذ تعثرت مفاوضات نووية بين واشنطن وبيونغ يانغ، ولم تُقدم تفاصيل بشأن المنشآت النووية في كوريا الشمالية، كما لا تزال العقوبات الأمريكية على كوريا الشمالية قائمة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق