الأورس بلوس

قنصلية برمودا

هناك عبارة في ثقافتنا الشعبية الجزائرية تقول “هم يبكي وهم يضحك”، فقضية مقتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي في القنصلية السعودية بتركيا  لم تعد قضية سياسية عالمية فحسب، بل إن الجزائريين قد حولوها إلى قضية “كوميدية” حيث أنهم باتوا يصورون القنصليات السعودية على أنها مصنفة ضمن الأماكن الخطيرة، حتى أن نكتة تقول بأن صحفيا جزائريا قصد قنصلية السعودية بالجزائر لاستصدار بعض الوثائق فطلب منه الدخول من أجل التوقيع فقال “لا اعطوهالي هنا نسنييها”، وهذا ما يصور فعليا على أن القنصليات السعودية باتت كمثلث برمودا الشهير، الداخل إليها مفقود والخارج منها مولود.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق