دولي

قوات الاحتلال تقمع فعاليات إحياء يوم الأرض في الضفة الغربية

قمعت قوات الاحتلال الصهيوني فعالية لإحياء يوم الأرض في بلدة سبسطية شمال نابلس إلى الشمال من الضفة الغربية، والتي نُظمت الثلاثاء، إحياء للذكرى الخامسة والأربعين ليوم الأرض، ما أدى لإصابة عدد من الفلسطينيين بحالات اختناق بالغاز المسيل للدموع، وضمن فعاليات إحياء ذكرى يوم الأرض، شاركت جموع الفلسطينيين عن مختلف القوى والفعاليات الوطنية والإسلامية في القدس المحتلة، بوقفة احتجاجية أمام منازل العائلات المقدسية من سكان الحي والمهددة بالإخلاء منها لصالح جمعيات استيطانية.

ورفع المشاركون في الوقفة يافطات أكدوا فيها تمسكهم بأراضيهم وعقاراتهم، وعزمهم على عدم تركها أو الرحيل عنها، وحملت تلك اليافطات شعارات من قبيل “لن نرحل”، “عاش يوم الأرض الخالد”، و”تاريخ لا ينسى”، في إشارة إلى يوم الأرض.

وخلال الوقفة الاحتجاجية، استعرض الناشط المقدسي والمحلل السياسي والإعلامي راسم عبيدات ذكرى يوم الأرض، ومراحل النضال الوطني الفلسطيني في مواجهة سياسة استلاب أراضي المواطنين. ووصف عبيدات ما يجري بالقدس بأنها مشاريع تطهير عرقي تستهدف تعزيز الاستيطان اليهودي في محيط البلدة القديمة من القدس.

ووزعت لجنة الدفاع عن حي الشيخ  بيانًا أكدت فيه على رفضها الرحيل عن منازل الحي وعزمها على التصدي له، كما جددت دعوتها للأردن لتزويد سكان الحي والعائلات المهددة بالإخلاء بالوثائق الرسمية اللازمة التي تثبت حق العائلات في منازلها.

وقال منسق اللجنة “إن الفعالية هدفت للتذكير بشهداء هبة يوم الأرض، حيث تمت زراعة شتلة باسم كل شهيد ارتقى في ذلك اليوم”. ولفت إلى أن اختيار بلدة طورة جاء نظراً لموقعها القريب من فلسطين المحتلة عام 1948، وما تعانيه جراء مصادرة آلاف الدونمات من أراضيها لصالح جدار الفصل العنصري”.

وقال رئيس بلدية سبسطية،”إن جنود الاحتلال أطلقوا وابلاً من قنابل الغاز المسيل للدموع تجاه المشاركين، الذين تظاهروا قرب المنطقة الأثرية في البلدة، التي تتعرض لمحاولات من الاحتلال والمستوطنين للسيطرة عليها.

وأوضح أن أهالي بلدة سبسطية، ومعهم ناشطون محليون، أرادوا إيصال رسالة بتمسكهم بأرضهم ورفضهم التنازل عنها، ومقاومة كل محاولات الاحتلال والمستوطنين لفرض النفوذ عليها.

وكانت الفعاليات الوطنية في محافظة نابلس دعت إلى إحياء ذكرى يوم الأرض من بلدة سبسطية، بسبب ما تتعرض له من انتهاكات ومحاولات الاحتلال للسيطرة على الموقع الأثري فيها. وكان مستوطنون اقتحموا، الموقع الأثري في بلدة سبسطية وسط اجراءات أمنية مشددة من قبل قوات الاحتلال، وإغلاق الموقع أمام المواطنين الفلسطينيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق