إسلاميات

قيام الليل في رمضان..تثبيت للعزيمة وإخلاص لله وتقوى

قال الله تعالى: ﴿تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ﴾ سورة السجدة الآية 16

أفضل الأعمال الصلاة، وأفضل الصلاة بعد الفريضة قيام الليل، وقد جاء ربيعة بن مالك الأسلمي إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: “سَلْ يَا رَبِيْعَةُ”، فقال ربيعة: أسألك يا رسول الله مرافقتك في الجنة، فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: “أَوَ غَيرَ ذَلِكَ؟”، يعني: أَوَ لَا تسأل عن شيء غير هذا؟، فقال ربيعة: لا أسألك غير هذا، فقال له رسول الله – صلى الله عليه وسلم -: “فَأَعِنِّي عَلَى نَفْسِكَ بَكَثْرَةِ السُّجُودِ”، رواه مسلم.

فهذا رسول الله – صلى الله عليه وسلم – لا يطلب من إنسان يريد مثل أجر النبيين والصديقين والشهداء والصالحين؛ لا يطلب منه إلا أن يزيد في ركوعه وسجوده، وأن يحيي ليله بالتعبد والتهجد، فعند ذلك يصاحبهم في الجنة ويكون له مثل أجرهم ومثل ثوابهم.

وعباد الله الصالحون وأنبياؤه وخلفاؤهم كانوا يحيون لياليهم وأوقاتهم بالعبادة، وقد قال تبارك وتعالى في وصفهم: ﴿تَتَجَافَى جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنْفِقُونَ﴾ [السجدة: 16].

وقد قال الصحابي الجليل عبد الله بن رواحة في وصف رسول الله – صلى الله عليه وسلم -:

يَبِيتُ يُجَافِى جَنْبَهُ عَنْ فِرَاشِهِ

إِذَا اسْتَثْقَلَتْ بِالمُشْرِكِينَ المَضَاجِعُ

وقد أثنى الله على هذه الأمة في التوراة وفي الإنجيل وفي القرآن، ووصفها بكثرة العمل لله وكثرة السجود لوجهه الكريم، والإخلاص لله والاحتساب عنده جزيل الثواب وهو الجنة وَرِضَى الله تعالى، فقال جلَّ من قائل حكيم: ﴿مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا﴾ [الفتح: 29].

ثم ذكر بعد ذلك أنهم يُعرفون بإضاءة وجوههم وحسن سيرهم وأخلاقهم من أثر عبادتهم، فقال تعالى: ﴿سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ﴾ [الفتح: 29].

وكون عمل المرء وما أسرَّه يظهر على وجهه سواء أكان نورا أم ظلمة، أمر معروف متقرر عند سائر الناس، كما قال أمير المؤمنين خليفة رسول الله – صلى الله عليه وسلم – عثمان بن عفان رضي الله عنه: (ما أسرَّ أحدٌ سريرة إلا أبداها الله على صفحات وجهه وفلتات لسانه).

وروي في ذلك آثار عديدة عن السلف الصالح أنهم قالوا: (من كثرت صلاته بالليل حسن وجهه بالنهار)، وروي عن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – مثل ذلك، ولكن الصحيح أنه موقوف.

وصلاة الليل: لها نور في الوجه، وسعة في الرزق، ومحبة في قلوب الناس، وهي تقوي الجسم والأعصاب، وتجعل الجسم ذا منعة وصلابة، وتُباعد عنه الأمراض، قال ابن القيم: (ما أصيب اثنان بمصيبة أو حادثة إلا كان حظ صاحب الصلاة منهما أقل من صاحبه وأيسر).

وحكمة القيام في الليل هو أنه أهدأ للأصوات، وأقرع للقلب لتدبر آيات الله وترتيلها، وأربح للضمير؛ لأن الأشغال والتكسب إنما تكون غالبًا في النهار، كما قال تعالى: ﴿ إِنَّ لَكَ فِي النَّهَارِ سَبْحًا طَوِيلًا ﴾ [المزمل: 7]؛ ولأن عبادة الليل بعيدة عن الرياء المحبط للأعمال، ولأنه أقرب لإجابة الدعاء، كما روى مسلم والبخاري أن رسول الله – صلى الله عليه وسلم – قال: “يَنزِلُ رَبُّنَا كُلَّ لَيلَةٍ إِلَى سَمَاءِ الدُّنيَا حِينَ يَبْقَى مِنَ اللَّيلِ ثُلُثُهُ، فَيَقُولُ: مَنَ يَدْعُونِي فَأَسْتَجِيبَ لَهُ؟ مَنْ يَسْأَلُني فَأَعْطِيَهُ؟ مَنْ يَسْتَغْفِرُني فَأَغْفِرَ لَهُ؟” متفق عليه.

فلنشمر سواعد الجد في هذا الشهر، ونتبع سنة نبينا محمد عليه أفضل صلاة وأزكى تحية وبادروا بالعمل، يرحمكم الله ويرضى عنكم ويثيبكم جنة عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين، وتداركوا ما أضعتم في أيامكم السالفة، فإنما الأعمال بالخواتيم، وجدوا واجتهدوا في عبادة ربكم فما تنال المعالي قط بالكسل.

بادروا بالسعي واغتنموا فرصة الشهر قبل فوات وقتها، وما تقدموا لأنفسكم من خير وعمل صالح فستجدونه محفوظا لكم مسجلا باسمكم، ﴿فَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَيْرًا يَرَهُ وَمَنْ يَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا يَرَهُ﴾ [الزلزلة: 7، 8].

ازرعوا خيرا؛ لكي تحصدوا جزاءكم كاملا موفورا، وتباعدوا عن الشرور والآثام؛ فإنها لا تثمر إلا شرا ووبالا وابتعدوا عن الكسل فما كان لكسول أن يربح في دنيا ولا في آخرة.

وأخلصوا أعمالكم لربكم، وثبتوا عزائمكم، وكونوا إخوانا على البر والتقوى، لا على الإثم والعدوان، واقتدوا بسلفكم الصالح فنعم القدوة هم، لقد شغلوا أوقاتهم بالصلاة والقيام ليلا، والتسبيح والذكر نهارا، لقد شُغلوا بعبادتهم فصارت لهم نسبا، وعرفوا بها وعرفت بهم.

محمد بن صالح

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق