وطني

قيم نوفمبر ستبقى مفتاح الحل لأي معضلة

الاقتداء بالرعيل الأول للثورة التحريرية المباركة، قايد صالح:

قال نائب وزير الدفاع الوطني، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، الفريق أحمد قايد صالح ”أنه لا مكان لأعداء نوفمبر في الجزائر ولا مكان لمسك العصا من الوسط فإما أن تكون مع الجزائر بكل وضوح وشجاعة وإما أن تكون مع أعدائها”، معتبرا أن التمسك بقيم نوفمبر السامية ومبادئه النبيلة سيبقى مفتاح الحل لأي معضلة تعترض طريق الجزائر.

وأكد الفريق أحمد قايد صالح في كلمة توجيهية ألقاها في اليوم الثالث خلال زيارته إلى الناحية العسكرية الخامسة أن ”الثابت الوحيد والمؤكد هو أن الجزائر ستخرج من أزمتها فلا أحد يمكنه إيقاف أو تعطيل عجلة سير الجزائر ومنعها من بلوغ منتهاها”.
وثمن المتحدث حصيلة انعقاد مجلس الوزراء برئاسة رئيس الدولة عبد القادر بن صالح والذي بدوره ”حرص على إسداء تعليماته بتوفير كافة الظروف الكفيلة بالتحضير السليم للانتخابات ووضع كافة الإمكانيات لإجرائها بكل نزاهة وشفافية”.
كما أثنى رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي على الحكومة التي يرأسها الوزير الأول نور الدين بدوي. ويرى أحمد قايد صالح أن نتائج لجنة الوساطة والحوار تعكس رأي شريحة واسعة وعريضة من الطبقة السياسية والمجتمع المدني.
وتابع الفريق ”إننا نعلم يقينا أن الشعب الجزائري سيكون أكثر وعيا وإدراكا بأبعاد وخلفيات المحاولات اليائسة لعرقلة كل مسعى وطني طاهر ونظيف ومخلص النية”.
وأضاف: ”إنها رسالة ستبقى قيادة الجيش تتشرف بحملها وتبقى دائما تتحمل أعبائها متبعة نهج الولاء للوطن والوفاء للشعب والاقتداء بمسلك وسلوك الرعيل الأول للثورة التحريرية المباركة”.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق