مواسم البوح

كأنّها هي ..

شعر

كأنكِ مِثْلها .. خُلُقاً، ودينا

وشكْلُكِ شَكْلها .. نفْساً وعينا

كأنكِ أختها .. أصلاً، وفرعاً

وحُسْنكِ حُسْنُها .. فيما رأيْنا

كأنكِ نسخةٌ منها تماماً

طِباقَ الأصلِ .. ليستْ بينَ بَيْنَا

جمالُ عيونها الحسْناء يُغري

كأعينكِ التي قِدْماً هوَينا

دلائلُ حالكِ النَّخْليِّ فيها

تحاكي حالها .. وصْلاً، وبَيْنا

بربِّكِ .. كيفَ كنتِ لها مثالاً

وأينَ وجدتِّها .. بالله أيْنَا ؟!

كأن أباكِ – يا هذي – أباها

وأمّكِ أمّها .. مهما أبينا

لماذا اللومُ يا أحلى الصَّبايا

بحقِّ الله .. ماذا قد جنينا؟!

كتبْنا من رقيقِ الشعر فيها

لأجلكِ .. يا (بُثينُ) كما تريْنا

وإن رغبْتْ بألفِ سوفَ نُهدي

من الأشعارِ .. أجْمَلَ ما لدينا

لذلك .. لا تُسيئي الظِّنَّ فضلاً

وكوني .. مِثْلَ حُورِ العِينِ عَينا

شعر: رمضان بونكانو/ المغير

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق