الأورس بلوس

كاد المعلم ان يكون “جهولا”

بطاقة حمراء

يبدو أن استاذا بثانوية الإخوة العمراني بمدينة باتنة لا يفقه في أصول التعامل مع التلاميذ وفق ما تتطلبه الأخلاق ووفق ما تتطلبه التربية وحتى وفق ما يتطلبه القانون، فقد أبى إلا أن يمارس الهمجية مع التلاميذ اذ قام بخنق تلميذ في الساحة وهو لا يعلم بوجود كاميرات مراقبة ورغم ذلك فلم تقم الإدارة بأي حركة اتجاهه كإنذاره ومنعه من تعنيف التلاميذ مرة أخرى خاصة وأنه معروف بهمجيته التي تسببت في تحويله من مؤسسة تربوية أخرى إلى ثانوية الإخوة العمراني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق