منوعات

كارثة يسببها الريسيت .. تصل للسرطان والعقم

حذرت دراسة جديدة من خطورة لمس أوراق “الريسيت” أو الفاتورة، والتى يدخل فى تصنيعها 90 من الخامات المسببة للأورام السرطانية، لما تعرض له من تفاعلات كيميائية خطرة على درجات حرارة مرتفعة.
تتكون أوراق الريسيت من مركب ثنائي الفينول الخطر، والمعروف باسم BPA، حيث أظهرت الدراسة أن المادة الكيميائية التى يحتويها المركب تؤدي إلى السرطانات، كما تسبب العقم، التوحد، السمنة، ومرض السكري.
كما أشارت الأبحاث التى أشرف عليها البروفيسور نيكولاس أوليا من جامعة غرناطة الإسبانية، بخطورة تواجد نفس المادة الكيميائية المحظورة، فى بعض منتجات البلاستيك.
وقال أوليا إن مادة BPA تضاف إلى الإيصالات لجعل الكتابة أكثر قتامة ووضوحا دون استهلاك كمية كبيرة من الحبر عال التكلفة، كما توجد أيضا في زجاجات المياه البلاستيكية وحاويات المواد الغذائية.
يذكر اأن الباحثين قاموا بتحليل عينة عشوائية من 112 ريسيتا، من الورق الحراري مستخدمة في البرازيل وإسبانيا وفرنسا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق