دولي

كامالا هاريس.. قرار ترامب لا يلزم إدارة جو بايدن و لا يمثلها

المغرب واهم باعتقاده انتهاء قضية الصحراء الغربية:

قالت كامالا هاريس، نائبة الرئيس الأمريكي المنتخب جو بايدن، أن القرار الذي اتخذه الرئيس الأمريكي المنتهية ولايته، دونالد ترامب، بخصوص اعترافه بالسيادة المزعومة للمغرب على الأراضي الصحراوية لا يعني الإدارة الجديدة المنتخبة لإدارة البيت الأبيض.

وأضافت هاريس، أن الولايات المتحدة الأمريكية بعد تاريخ 20 جانفي المقبل ستلتزم بقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بحق تقرير مصير الشعب الصحراوي عبر الإستفتاء وبالحل السلمي للقضية.

من جهتها وكالة “بلومبرغ” الأمريكية المقربة من  الحزب الديمقراطي الأمريكي، أكدت أن الرئيس المنتهية ولايته دوناد ترامب خرج عن الاجماع الدولي حول قضية الصحراء الغربية، وفي غضون اسابيع سيجد المغرب ان موقف الولايات المتحدة قد تغير.

وأشارت الوكالة إلى أن المغرب “يبدو قد حقق أكبر المكاسب لكن الملك محمد السادس يجب أن يعلم أن الاعتراف الأمريكي بمطالبه بالصحراء الغربية لن يلقى التفويض المطلق”، مؤكدة أن دول عظمى لن تنضم الى الموقف الامريكي اذ ان الأمم المتحدة سارعت الى التشبث بموقفها إزاء وضع الصحراء الغربية.

وأضاف بلومبرغ أن أول الخطوات التي ستتخذها ادارة بايدن وقف الدعم الدبلوماسي الأمريكي للمغرب في  الأمم المتحدة وفي أي مكان عبر العالم، والأمم المتحدة تحتفظ بقوة حفظ سلام في الصحراء الغربية وتتابع خطة تسوية تهدف في النهاية إلى السماح لشعب الصحراء الغربية بالاختيار بين الاستقلال او الاندماج مع المغرب.

وقالت الوكالة العالمية، أن نظام المخزن واهم عندما يعتقد ان مشاكله في الصحراء الغربية ستختفي مع اعلان ترامب، فجبهة البوليساريو التي اعلنت مؤخرا استئناف الكفاح المسلح ستكثف هجماتها ضد المغرب.

وأوضحت ان “الطرف الأكثر إزعاجا دبلوماسيا من الصفقة هو الولايات المتحدة نفسها هذه أكثر من مجرد فوضى ترامبية أخرى سيقوم بايدن بتنظيفها طبقا للمبدأ المنصوص عليه في ميثاق الأمم المتحدة، والذي ينص على أن الدول لا يمكنها الحصول على أراضي بالحرب”.

كما راهنت بلومبرغ على أن  الرئيس المنتخب بايدن سيعلن بسرعة النأي بنفسه عن قرار ترامب ويقرر إعادة تأكيد التزام  الولايات المتحدة الامريكية بالقانون الدولي وإنهاء النزاعات بالطرق السلمية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق