إسلاميات

كتاب ولله الأسماء الحسنى فادعوه بها

المكتبة الإسلامية

قال الله تعالى “أمن يجيب المضطر إذا دعاه ” لا أحد إلا الله، وقد عنون المؤلف أحمد عبد الجواد كتابه بالآية التي فيها الأمر بأن ندعو الله بأسمائه الحسنى، فدعاء الله فطرة إنسانية وحاجة بشرية وفريضة شرعية وقرينة إيمانية كما في الحديث ” الدعاء هو الإيمان ” فالداعي عرف أن له ربا” يدعوه.
وقد بين المؤلف معاني وبعض أسرار تسع وتسعون من أسماء الله وأضاف عليها اسم الرب الواردة في بعض الروايات، ثم بين دعاء بعض الأنبياء، اثبت في كتابه منظومة الدردير في أسماء الله، وختم بملحق في عدد الحروف عند المشارقة والمغاربة وخصائص اسم الله والرحمن وتكلم على ” هو ” . وقد قدم له شيخ الأزهر الشيخ عبد الحليم محمود رحمه الله.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق