وطني

كتلة الأفلان تتهم بوشارب بنشر الأكاذيب

تحدثوا عن استعمال النواب دون علمهم

نددت المجموعة البرلمانية لحزب جبهة التحرير الوطني “بقوة التدخلات اللامسؤولة لرئيس المجلس الشعبي الوطني وذلك من خلال استعمال طرق ملتوية بمنح امتيازات بدون وجه حق لبعض النواب ودفعهم لخلق الفتنة وزرع البلبلة بينهم والتسويق والترويج على أن النواب في صفه، حيث يقوم بنشر الأكاذيب والتصريحات المزيفة واستعمال أسماء النواب دون علمهم.
وطالبت المجموعة البرلمانية للأفلان في بيان، رئيس المجلس الشعبي الوطني بالإصغاء لمطلب الحراك الشعبي الذي تبناه الحزب، وتؤكد أن الكتلة منسجمة ومتماسكة وملتزمة بخط الحزب وتوجيهات قيادته.
وخاطبت مجموعة الأفلان بوشارب بالقول ”إن الكتلة مصرة على ذهابكم من رئاسة وتحذركم من هذه التصرفات والأساليب التي لا تخدم المصلحة العامة والمؤسسة التشريعية”.
وأضافت ”إن امتثالكم لمطلب الحراك الشعبي ومطلب الحزب هو السبيل الوحيد الذي يضفي على المجلس روح الاستقرار ويمكنه من مزاولة عمله التشريعي خاصة بعدما أصبحتم عقبة في سير نشاطه”.
وفي وقت سابق طالب أعضاء من لجنة المالية والميزانية بالمجلس الشعبي الوطني رئيس اللجنة توفيق طورش بتقديم تبريرات بشأن فتح تحقيق في الصفقات المشبوهة بالمجلس دون العودة إليهم.
واجتمع أول أمس بالغرفة السفلى للبرلمان أعضاء من اللجنة المالية المنتمين لمختلف التشكيلات الحزبية بما فيها حزب جبهة التحرير الوطني للنظر في المراسلة التي وجهها رئيس اللجنة الأسبوع الماضي بخصوص فتح تحقيقات في الصفقات المشبوهة والفساد الذي استشرى في المجلس منذ تولي معاذ بوشارب رئاسته، مؤكدين أن رئيس اللجنة توفيق طورش المنتمي للأفلان ليس من حقه إصدار مثل هذا القرار دون العودة إلى رأي أعضاء اللجنة.
وبعث أعضاء لجنة المالية والميزانية مراسلة وقعها النائب علي مرابط طالبوا فيها بلقاء مستعجل مع رئيس اللجنة لتوضيح الأمر.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق