ثقافة

كريمة طالبي تصدر ثاني أعمالها “أنهكتني جرعة الكيماوي” بخنشلة

ستعرف الساحة الأدبية والثقافية ميلاد كتاب جديد للكاتبة طالبي كريمة ابنة ولاية خنشلة والذي يحمل عنوان “أنهكتني جرعة الكيماوي”،  بعد أن أبدعت في كتابها الأول “عربية وسأبقى”.

وقد تناولت الكاتبة كريمة في كتابها الجديد الجانب الإنساني، وفي حديثها للأوراس نيوز كشفت على أن الكتاب يحوي مجموعة قصصية ومقالات متضمنة لعدة عناوين، التي تحدثت فيه عن معاناة مرضى السرطان مع العلاج الكيماوي خاصة الأطفال الصغار مع عدم قدرتهم على تحمل العلاج، وفي نفس الوقت تقوم بسرد قصص لعدة أشخاص إثر معرفتهم أنهم مصابون وكيف كانت ردة فعلهم وانصدامهم بالخبر وكيف كان موقف الأهل من هذا الخبر، فمعظمهم مع ذكر كلمة سرطان يخيل لهم الموت.

كما تناولت عدة مقالات أوجبت بها إلى زرع الأمل وعدم اليأس من بينها “السرطان ليس بحكم اعدام”، “السرطان لايعني الموت، السرطان هو حياة جديدة يجب تخطيها بالأمل، السرطان هو القوة الأمل الصبر والتحمل” ، وتحدثت أيضا على كيفية التعامل مع مرضى السرطان مع إلزامية عدم تحسيسهم بالمرض خاصة وأن العلاج الكيماوي قد يغير الملامح، من خلال حرق الأنسجة، و ينهك البشرة، ويجهد الجسم، لكنه لن يغير القلب ولا عمق التفكير ولا جمال النظر للحياة، ولن يحبط المحاولات، ولن يخذل الأمل  بوجود الله في قلب كل مصاب، ولن يدفع  للاستسلام لأن اليقين بوجود الله هو ذات اليقين بوجود الأمل وذات اليقين بأن الشكل الخارجي يذهب والجمال يزول ويبقى العمل الصالح والذكرى الطيبة والسيرة الحسنة.

هكذا ستدعم الساحة الأدبية بكتاب قد يبعث الأمل ويحفز الكثيرين من أجل محاربة هذا الداء والمرض الخطير ومن شأنه يدخل التفاؤل والرضى في قلوب المرضى، أين سيصدر هذا الكتاب خلال الأيام القليلة القادمة عن درا المثقف باتنة.

معاوية. ص

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق