محليات

كر وفر في حي 84 مسكن بباتنة !

تطهير الأرصفة يتواصل وتُجار ينتفضون

دخل عشرات التجار يوم أمس، في وقفة احتجاجية بمدينة باتنة، سرعان ما انتقلت إلى مقر الولاية، بعد أن طالت عملية القضاء على الأنشطة التجارية غير المرخصة حي 84 سكن، والذي اعتادوا عرض سلعهم ومنتجاتهم منذ سنوات، قبل أن يتفاجئوا عشية أول أمس بتدخل السلطات المعنية، وقيامها بنزع “تيندات محلات” تنشط بشكل فوضوي، فضلا عن طاولات وغيرها، وهي العملية التي لم يهضمها التجار الغاضبون الذين دخلوا في حالة غليان، واعتبروا العملية مجحفة في حقهم.

تواصل السلطات المحلية مستعينة بالقوة العمومية في عملية التصدي لمختلف الأنشطة التجارية الفوضوية، التي انطلقت منذ مدة واستهدفت العديد من النقاط السوداء على غرار، حي”طريق حملة” و حي”الزمالة”، وجاءت هذه العملية في إطار تطهير عاصمة الولاية، من البيع العشوائي خاصة على الأرصفة وحواف الطرقات، وفي فضاءات غير مناسبة، غير أن تعاطي التجار مع هذه العملية كان بالرفض في كثير من الأحيان، وتجلى ذلك من خلال رحلة الكر والفر بين أصحاب الطاولات والسلطات، التجار اعتادوا تسويق منتجاتهم منذ عدة سنوات، وجلهم أرباب اسر، اعتبروا أن القضاء على نشاطهم هو القضاء على مصدر رزقهم، في مقابل ذلك السلطات المحلية كانت قد واجهت موجة هذا الغضب من خلال توجيه التجار إلى فضاءات تجارية مرخصة، وقانونية تتوفر على كافة الشروط والضروريات، تجدر الإشارة إلى أن المحتجين وفق معلومات رسمية توجهوا إلى مقر الولاية، للتعبير عن رفضهم لقرار السلطات في إزاحة وإزالة أي نشاط تجاري فوضوي، آملين في إيجاد حلول ترضيهم في أقرب الآجال، من جهتهم استحسن بعض المواطنين عملية القضاء على التجارة الفوضوية التي لطالما خلفت فوضى انعكست على عدة جوانب

أسامة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق