مجتمع

كورونا تواصل حصد الأرواح وسط استهتار فاضح

رغم صرخات الأطباء

دعا أطباء بولاية خنشلة كافة المواطنين إلى التحلي بالوعي من خطورة الوضع الذي بات يثير القلق مع تزايد عدد الحالات المشتبه  في إصابتها بالوباء المستجد وكذا حالات الوفاة التي نتجت عن هذا المرض، أين عرفت الولاية استهتارا واضحا وملحوظا ترجمته الشوارع والمحلات التجارية والأسواق والأماكن العمومية، حيث تكاد مظاهر الوقاية وتدابيرها أن تغيب رغم تحذيرات المصالح الصحية التي تنشرها مع كل حالة جديدة يتم تسجيلها.

كما أكدت مصادر مقربة للأوراس نيوز أن عدد المشتبه في إصابتهم بالوباء يتزايد يوما بعد يوما إلا أن اغلبهم يتوجهون إلى التطبيب المنزلي دون إخطار المصالح المعنية، في حين اختارت هذه الأخيرة توجيه المرضى الذين لا تتجاوز نسبة الشك في إصابتهم ال 40 بالمائة إلى الحجر الصحي المنزلي لتخفيف الضغط على المصالح المختصة في فيروس كورونا، كما سجلت خلال الأيام السابقة حالات وفاة يرجح أنها بسبب كوفيد19 دون أن يتم الإعلان عنها رسميا الأمر الذي أثار شكوك المواطنين حول حقيقة الإحصاءات المسجلة يوميا.

كما تقام ولائم وتجمعات العزاء بشكل عادي دون تعزيز لأساليب الوقاية أو اتخاذ إجراءات احترازية رغم أن اغلب المتوفين مشكوك في إصابتهم بفيروس كورونا ما يستدعي دق ناقوس الخطر حول الوضع المثير للريبة والتساؤل، كما أكدت مصادر صحية أن عدد حالات المصابين بكورونا ببلدية الحامة في تزايد مستمر إلا أن الكشف عن هذه الحالات يبدو ضئيلا مقارنة بالواقع ما أثار نوعا من الشكوك حول الوضع الراهن.

نوارة. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق