محليات

“كورونا” تُحيل العشرات من العمال على البطالة

استياء وسط عمال الشركة الصينية "سينوكوست" بخنشلة

يشتكي عمال الشركة الصينية “سينوكوست” بمشروع إنجاز محطة إنتاج وتوليد الطاقة الكهربائية بالرميلة دائرة قايس ولاية خنشلة من الوضعية الصعبة التي يعيشونها وذلك بعد توقيفهم عن العمل بسبب جائحة كورونا خاصة وأن معظمهم أرباب عائلات.
ورفع العمال شكوى وطلب تدخل إلى مفتشية العمل بدائرة قايس تسلمت “الأوراس نيوز” نسخة منها من أجل النظر في وضعيتهم الصعبة، والوقوف على الخروقات الصارخة من طرف الشركة لقانون العمل الجزائري، مؤكدين أن توقيفهم كان في شهر مارس ودخولهم في عطلة استثنائية غير محددة المدة بالرغم من أن الشركة واصلت العمل دون انقطاع، وأشاروا إلى أن الشركة الصينية لم تصدر أي بيان يبن حقوق العمال والتعويضات التي ستقدم لهم.
العمال استغربوا البيان الذي أصدرته الشركة من خلال تحصل كل عامل على تعويض نسبته 30 بالمائة من الأجر يتضمن بما في ذلك المنح وذلك إلى غاية انتهاء عقودهم ويعتبر مسرح من العمل وليس له أي حقوق تجاه الشركة، مؤكدين أن هذا يعتبر خرقا واضحا للمرسوم التنفيذي 20-69 في مادته السادسة والتي تنص على أن العطلة الاستثنائية مدفوعة الأجر ذلك أن هذه عطلة إجبارية استثنائية فرضت بغير إرادة العامل، كما أن هذه العطلة الاستثنائية ليست هي العطلة السنوية، وبذلك لا يجوز اقتطاع أيامها من العطلة السنوية لذلك فإن أي خصم لأحد عناصر الأجر أو لأيام العطلة السنوية بسبب العطلة الاستثنائية يكون خرق لنص تنفيذي صريح ومساس بالحقوق المكتسبة للعامل.
وطالبوا بضرورة تدخل الجهات المعنية من أجل إيجاد حل مستعجل مطالبين لتعويضهم من طرف هذه الشركة وفق ما ينص عليه القانون، كما طالبوا بالعودة للعمل خاصة وأن العمال الجزائريين بمختلف الشركات التي تعمل في الموقع عادوا للعمل منذ مدة وهم في اتصال وتواصل مستمر مع العمال الصينيين وبالتالي لا يوجد حجة لعدم عودتهم للعمل.
معاوية. ص

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق