رياضة وطنية

“لاصام” تنتفض وتعود بنقطة ثمنية على حساب الوصيف “جياسكا”

جمعية عين مليلة

 عادت كتيبة جمعية عين مليلة من خرجتها الأخيرة عشية أمس الأول إلى تيزي وزو لمواجهة الشبيبة المحلية بنتيجة ايجابية، بعد ظفرها بنقطة ثمينة على حساب الوصيف شبيبة القبائل هذا الأخير الذي يحقق أطيب النتائج داخل وخارج قواعده منذ انطلاق البطولة، وشهدت المقابلة تكافئا بين الفريقين مع أفضلية طفيفة من جانب أصحاب الأرض، الذي حاولوا مرارا وتكرارا الوصول لمرمى لاصام ، لكن الإستماتة الدفاعية والتنظيم المحكم على مستوى الخط الخلفي للزوار فوت على الكناري القبائلي العديد من الفرص، وفي الوقت الذي كان الكل يترقب نهاية اللقاء بنتيجة التعادل السلبي خادع مهاجم مهاجم لاصام لطفي ضيف دفاع الشبيبة بهدف جاء من هفوة في الدفاع استغلها مدلل العقارب وفتح باب التسجيل في الدقيقة الـ80 من عمر المباراة مانحا فريقه التقدم، ولأن عزيمة أشبال دوما كانت كبيرة وكانوا يتطلعون للحفاظ على الزاد كاملا بملعبهم للبقاء في وصافة الترتيب ومراقبة الرائد، سرعان ما عدل بلايلي النتيجة من تسديدة محكمة أسكنها في مرمى الزوار لينتهي اللقاء بنتيجة التعادل الإيجابي وبهدف في كل شبكة، وهي النتيجة التي كسر بها أشبال المدرب سلسلة التعثرات على أمل مواصلة تحقيق نتائج إيجابية تخرج الجمعية من منطقة مؤخرة الترتيب العام للمجموعة.

من جهته المدرب سليم مناد أشاد التي انتهى عليها اللقاء واعتبر أن النقطة التي عاد بها أشباله من تيزي وزو جد ثمينة، باعتبار أنها على حساب فريق منظم ويطبق كرة جميلة، كما أنه يحتل وصافة الترتيب ويسعى لاعتلاء الصدارة، ليشيد بأداء لاعبيه ويؤكد على ضرورة مواصلة العمل وتحقيق نتائج ايجابية سواء داخل أو خارج قواعده لتحقيق الهدف المنشود وهو ضمان البقاء في المحترف الأول.

وفي ذات السياق، وبالرغم من ارتقاء لاصام للمركز الـ11 برصيد 20 نقطة إلا أن وضعيته لا تزال صعبة خاصة وأن فارق النقاط بين أصحاب مؤخرة الترتيب جد ضئيل، لتشتد المنافسة جولة تلوى الأخرى بين العديد من الأندية.

وعى صعيد آخر، من المنتظر أن تعود الكتيبة الحمراء أمسية اليوم لأجواء التحضيرات تحسبا لموقعة سطيف، بملعب 8 ماي 1945 ضد الوفاق المحلي في لقاء متأخر عن الجولة الـ17 عشر، ليباشر رفقاء “سيلا” تحضيراتهم لهذه المقابلة.

أمير. ج

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق