محليات

لا بيع للمياه بالصهاريج دون ترخيص بباتنــة

بلدية باتنة أحصت 43 صهريج ينشط أصحابها بطريقة غير قانونية

علمت “الأوراس نيوز” من مصدر موثوق بمديرية الوقاية وترقية المحيط البيئي بولاية باتنة، أنه سيتم  خلال الأيام القليلة القادمة تفعيل قرار الحجز على الصهاريج التي لا تحوز على التراخيص التي تخول لها بيع الماء الشروب كون العديد من الأحياء السكنية خاصة الشعبية منها كانت قد اشتكت من الأمراض التي تنتقل من مياه الصهاريج المجهولة المصدر.

وحسب ذات المصدر،  أن مصالح المديرية أحصت 43 صهريجا ينشط في توزيع المياه في إقليم بلدية باتنة دون ترخيص، في المقابل ينشط صهريج واحد فقط بطريقة قانونية وبترخيص لتوزيع الماء الشروب مما تسبب في الكثير من المشاكل التي تمس المواطن كانتشار الأمراض والأوبئة خاصة في فصل الصيف، ناهيك عن المضاربة في سعر الصهاريج وغيرها، أين جندت مصالح الوقاية كل الإمكانات للحد من انتشار هذه الظاهرة، كما أن أي صهريج ينشط دون ترخيص من طرف الجهات المعنية قد يعرض صاحبه إلى مصادرة صهريجه، حيث سيمُنع مزاولة هذا النشاط حتى وإن تمكن من الحصول على ترخيص.

تجدر الإشارة إلى أن المصالح المعنية تجندت لوضع حد لظاهرة سرقة المياه العذبة من الآبار والموجهة للبيع التي استفحلت في الآونة الأخيرة خاصة وأن معظم السكان لا يثقون في المياه المنزلية ولا يستعملونها للشرب إنما للاستعمالات اليومية لا غير.

سميحة. ع

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق