محليات

لا دراسة في بلديات شمال سطيف

السكان دخلوا في عزلة بسبب الثلوج المتراكمة

تشهد أغلب المدارس والمؤسسات التعليمية في الجهة الشمالية لولاية سطيف شللا تاما، بعد أيام من تساقط الثلوج، حيث يبقى الثلج مكدس بساحات المدارس، في حين أن المدارس التي عرفت إزالة الثلوج بها لم تفتح أبوابها بسبب تشكل طبقات من الجليد حتى منتصف النهار، وهو الأمر الذي تسبب في توقف الدراسة منذ بداية الأسبوع الجاري.

وبقيت جل المدارس في بلديات عين الكبيرة، عموشة، بابور، تيزي نبشار وبوعنداس مغلقة لحد الأن، فيما الأقلية منها فتحت أبوابها بإحتشام، وهو حال المؤسسات التعليمية بعين الكبيرة، حيث بقيت كل المدارس مغلقة ما عدا إبتدائية موباني الخير، وكذا متوسطة شلالي الطاهر وهاني لعلى، فيما عرفت متوسطة بورياشي العربي سقوط لأشجار الصنوبر الكبيرة الحجم والمتواجدة على حافة الرواق والمعبر داخل المؤسسة والمؤدي إلى الساحة والأقسام.

وفي ظل هذه الوضعية فقد طالب التلاميذ وكذا أوليائهم بضرورة تدخل السلطات المحلية ممثلة في البلديات من أجل إعادة فتح المدارس وإزالة الثلوج المتراكمة لتفادي أي مخاطر قد تلحق بأبنائهم المتمدرسين.

عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق