مواسم البوح

لا زلت أحلم

شعر

لا زلت أحلم….

بماء الفرات عذب ما أسنْ

وعناق بين أبو ظبي وعدنْ .

وغطاء بالمنامة وافيا

يكفي العراة باليمنْ .

ودوحة للقرى تكفي الخماص .

ومن شردته حروب ومحنْ.

وأمان وسكينة في بيروت .

وفي حلب الشهباء …

ملاذ ، فمبيت وسكنْ.

ولا زلت أحلم ..

أنِّي في قاهرة المعز عزيز .

وأن لي في أزقتها وطنْ .

وأن في الخليل معصرة

أُرتوي من زيتها..

وأشفي البدنْ.

وأن في طيبة الغراء .

يلم الشمل ويزهق الوثنْ

وفي كل حول بأم القرى

نسمو بالروح ونزكي البدنْ.

ولا زلت أحلم …

أن في الخضراء ود.

يريح النفس ويزيل الشجن

وأن في معقل المختار …

عقل يمِيز بين الصلح .

وبين إذكاء الفتنْ.

وفي قبلة الثوار شعب .

وفي ..مخلص ..لم يخنْ.

عهد الشهادة ..مهما يكنْ.

ولا زلت أحلم …

أننا في كل شبر إخوة .

كسرب يمام فوق فننْ.

ولنا في كل  قطر خيمة .

نصبت تظللها المزن .

تأوي المشرد والمعدم ..

ومن جار عليه الزمن .

إبراهيم مقدير / الجزائر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق