الأورس بلوس

“لا زيارات ولا هدايا” عيدا لأم في زمن الكورونا

خلى عيد الأم لهذه السنة من أي مظاهر تقديس الأم فلا زيارات ولا هدايا… ولم يتم الاتصال المباشر للأبناء والبنات بيت العائلة الكبير، هكذا هو احتفال عيد الأم هذه السنة، الذي كان يحظى باحتفالات رمزية ففيروس كورونا “لعنة العالم الجديدة ” فرض واقعاً مغايراً، على هذه المناسبة، فغالبية الجزائريين اكتفوا بالاتصال الهاتفي أو الرسائل القصيرة، ومن جهة أخرى تميز موعد هذه السنة  بـ”ست الحبايب” بالصمت والتجاهل لانشغالهم بكيفية مواجهة جائحة كورونا، وهو الذي طالما كان عنواناً للحب والعطاء، كيف لا؟ وهو يمثل عيد الأم.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق