وطني

لا يوجد شخص فوق القانون

فيما ندد الأفافاس.. مقري يعلق على اعتقال حنون:

اعتبر رئيس حركة مجتمع السلم، عبد الرزاق مقري، أن اعتقال كل من سعيد بوتفليقة والجنرالين توفيق وطرطاق، أمر طبيعي نظرا للتهم التي كشف عنها الفريق قايد صالح في رسائله المتكررة.
وأضاف في ذات الصدد: “بالنظر للاتهامات التي عبر عنها قائد الأركان في خطابه السابق أين اتهم رئيس جهاز الاستخبارات السابق بشكل واضح وبين فمن المنتظر أن يُستدعى الكثيرون إلى المحاكمة وفي حالة ثبوت التهم فستكون الأحكام شديدة”.
وأما بخصوص إيداع الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون الحبس المؤقت، قال مقري،: “في حالة المخالفة القانونية فلا يوجد شخص فوق القانون”.
متابعا: “لا يمكن أن يكون لدينا تصريح حول الموضوع لأنه ليس لدينا إطلاع على القضية ولا عن التهم المُوجهة لها”.
وعلى النقيض من ذلك، ندد حزب جبهة القوى الاشتراكية بشدة بحادث اعتقال الأمينة العامة لحزب العمال، لويزة حنون، التي تم إيداعها السجن أمس الأول، بناء على قرار قاضي التحقيق العسكري بالبليدة.
ويرى الأفافاس في بيان له أنه لا يوجد ما يبرر هذا العمل التعسفي والمسيء، ليطالب بالإفراج الفوري عن الأمينة العامة لحزب العمال.
وأضاف بيان أقدم حزب معارض: “يأتي هذا الاعتقال في الوقت الذي يدخل فيه غالبية الجزائريات والجزائريين في الشهر الثالث من الاحتجاج والتظاهر السلمي للمطالبة بالفتح الحقيقي للمجال للسياسي والإعلامي، وبناء دولة القانون، وهو شرط ضروري لبناء قضاء عادل وحر”.
وأدان حزب جبهة القوى الاشتراكية بشدة ما اعتبره “العنف الجديد للسلطة الحقيقية في الجزائر، التي تهدف إلى الوصول وتنفيذ جدولها السياسي، من خلال قمع أي صوت معارض، وتجاهل الثورة الشعبية”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق