دولي

لبنان يطالب مجلس الأمن بعدم الصمت إزاء التهديدات الإسرائيلية

 

طالب لبنان، مجلس الأمن الدولي، بالتخلي عن الصمت إزاء التهديدات الإسرائيلية للسلام وللبنية التحتية المدنية للبلاد.

جاء ذلك في إفادة قدمتها مندوبة لبنان لدى الأمم المتحدة، أمل مدللي، أول أمس، أمام المجلس ردا على إفادة لمندوب الكيان الصهيوني، ادعى فيها أن إيران تستغل ميناء العاصمة بيروت لتهريب أسلحة إلى “حزب الله”.

ونقلت وسائل إعلامية لبنانية أمس، عن مدللي قولها إن اللبنانيين يرون أن مثل هذه التصريحات تمثل تهديدا مباشرا للسلام، والبنية التحتية المدنية، مضيفا أنه إذا كان السفير الإسرائيلي يستخدم هذه البيانات لصرف الانتباه عن الوضع البائس الذي خلقته إسرائيل باحتلال فلسطين، فهذا ليس بالأمر الجديد، متابعة :”ولكن إذا كان يستخدم هذه الاتهامات لحض المجتمع الدولي على شن هجوم على ميناء لبنان ومطاره المدني وبنيته التحتية كما فعلت إسرائيل عام 2006، فلا ينبغي لهذا المجلس أن يبقى صامتا ويجب أن يتحمل مسؤوليته من خلال منع إسرائيل من شن هجوم آخر على لبنان”،لافتة إلى أن لبنان يعرب عن امتنانه للدعم المستمر لشركائه الدوليين القدامى، سواء اقتصاديا أو في أجندة السلام والأمن.

وأول أمس، عقد مجلس الأمن الدولي بالمقر الدائم للأمم المتحدة في نيويورك، مشاورات بشأن القرار 1701 الصادر في 2006، إثر الحرب بين إسرائيل و”حزب الله”، والتي استمرت 34 يوما.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق