إقتصاد

لجان مختصة “قريبا” للتعاون السياحي بين الجانبين

الجزائر - أندونيسيا:

سيتم “قريبا” تنصيب لجان مختصة تضم إطارات قطاع السياحة للجزائر وإندونيسيا وذلك لتحديد محاور التعاون في مجال الاستثمار والتكوين السياحي، حسب ما أفادت به أول أمس، بقسنطينة سفيرة جمهورية إندونيسيا بالجزائر السيدة سفيرا محروسة.
وأوضحت الدبلوماسية خلال تدخلها في منتدى رجال الأعمال الجزائريين والإندونيسيين المنظم بالتنسيق مع غرفة التجارة والصناعة “الرمال” ضمن اليوم الثالث من زيارتها إلى قسنطينة، أن الجزائر لديها مؤهلات هامة في مجال السياحة من شأنها إعطاء قيمة مضافة للاقتصاد الجزائري، مضيفة بأن إندونيسيا مستعدة للتعاون معها، وقالت السيدة سفيرا محروسة بأن هذه اللجان ستسهر إلى التجسيد على أرض الواقع مشاريع الشراكة بين البلدية وذلك في إطار الجهود المبذولة لتعزيز التعاون الثنائي.
كما أشارت إلى أن هذا المنتدى يهدف أساسا إلى ترقية وعلى مستوى عالي التبادلات التجارية بين الجزائر وإندونيسيا في مختلف المجالات، متطرقة إلى قطاعات أخرى مثل قطاع المستحضرات الصيدلانية وقطاع الصناعات الميكانيكية والصناعة الغذائية التحويلية.
من جهته، أشار رئيس غرفة التجارة والصناعة “الرمال” العربي سويسي، أن زيارة الدبلوماسية الإندونيسية إلى قسنطينة تشكل فرصة لمناقشة أفضل الطرق لتحسين و تطوير التبادلات التجارية وتعزيز العلاقات الثنائية في عدة مجالات.
خلال زيارتها إلى قسنطينة حضرت سفيرة إندونيسيا بجامعة العلوم الإسلامية الأمير عبد القادر، افتتاح معرض خصص للرئيس الإندونيسي الراحل سوكارنو (1901-1970) وهو أول رئيس دولة لجمهورية إندونيسيا (1945-1967) كما تابعت لقاء بذات الجامعة حول مؤتمر باندونغ الذي انعقد العام 1955 بإندونيسيا والذي جمع لأول مرة ممثلين عن بلدان عدم الانحياز الإفريقية والآسيوية.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق