محليات

لصوص المواشي يثيرون الرعب بالقصبات في باتنة

حالات سطو وسرقة متكررة

تعرف بلدية القصبات وعديد المشاتي التابعة لها حركية غير عادية لنشاط عصابات المواشي التي زرعت الرعب والهلع لدى الكثير من الموالين وأصحاب المواشي، حيث تعرض العديد من السكان لعمليات سطو كبدتهم خسائر كبيرة وأتت على مصدر رزقهم الوحيد، ناهيك عن حجم الأضرار التي لحقت بهم.

وتعرض عدد من أصحاب المواشي ببلدية القصبات لعملية سطو وسرقة مواشيهم التي تعد مصدراً لرزقهم، حيث تربصت بهم عصابة المواشي التي عاثت فساداً في بلدية القصبات ومختلف مشاتيها، وتعددت ضحاياهم ومست أغلب المشاتي بذات البلدية على غرار مشتة جرياط ومشتة شوعب وأيضا أولاد خلفون ولخليج، كل هذه المشاتي تعرض فيها السكان للسطو في ظل استفحالها المستمر، هذا وتعرض مواطن قاطن بمشتة أولاد خلفون لسرقة ماشيته المقدرة بـ 40 رأس غنم حيث ترصدته أيدي اللصوص وأخذوا مصدر رزقه وتحويلها إلى وجهة مجهولة، فيما تعرض مواطن أخر قاطن بمنطقة الظل لخليج لسرقة أزيد من 30 رأس غنم من منزله في كنف الليل وتحويلها لوجهة مجهولة.

الضحايا أودعوا شكاوي لدى مصالح الدرك الوطني ببلدية القصبات، فيما تجدر الإشارة إلى المرة الأخيرة التي تم القبض فيها على بعض المشتبهين في أمرهم في أحداث سرقة المواشي لم يجدوا الكافية لإدانتهم وتم إطلاق سراحهم، فيما تعرف ظاهرة سرقة المواشي بذات البلدية استفحالاً وتوسعاً بعدما أصبح اللصوص يستعملون أسلحة بيضاء وأخرى نارية حسب ما أكده العديد من الضحايا.

حسام الدين. ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق