الأورس بلوس

لعمامرة بحاجة إلى ولد عباس

رفضت المستشارة الألمانية آنجيلا ميركل لقاء نائب الوزير الأول والمكلف بالخارجية الجزائرية رمطان لعمامرة الذي يشرع في جولة إلى عدة دول لغاية ما وقالت أن ألمانيا لا يحق لها أن تتدخل في الشؤون الداخلية للجزائر وأن الملفات التي يود لعمامرة التحدث فيها ليست من صلاحيات الوزير الأول ولا وزير الخارجية وحده بل من صلاحيات رئيس الجمهورية، وأضافت ميركل قائلة أنها لا تزال مستشارة إلى غاية 2021 في إشارة منها إلى أنها على استعداد للتحادث مع الرئيس الجديد الذي ينتخبه الشعب الجزائري، وبهذا تكون ميركل قد عصفت بطموحات لعمامرة الدبلوماسية فهل سيلجأ لزميلها في الجامعة عله يتوسط له معها فتستقبله؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق