رياضة وطنية

لعنة الإصابات تعود وقد تحرم عدة ركائز من مواجهة خنشلة

إتحاد عين البيضاء

يواصل إتحاد عين البيضاء التحضيرات بصورة طبيعية تحسبا لمنعرج البقاء أمام الوصيف إتحاد خنشلة وذلك مع العمل الذي سطره الطاقم الفني على مدار فترة توقف البطولة،ويبقى الإشكال الكبير الذي يشكل عائقا كبيرا يتمثل في لعنة الإصابات التي مست عددا من العناصر الأساسية التي سجلت حضورا منتظما خلال المحطات الرسمية السابقة، وهو ما قد يهددها بعدم المشاركة في مواجهة بعد غد رغم الجهود التي يقوم بها الطاقم الطبي لضمان جاهزية عديد الأسماء التي يراهن التقني فلاح سعدان على خدماتها ورغم أنّ لاعب الوسط محمد لمين عمراني سجل عودته إلى التدريبات مطلع هذا الأسبوع بعد إعفائه من التحضيرات التي تزامنت مع المقابلة الودية إلا أن ذلك لم يمنعه من الركون مجددا إلى الراحة، حيث لم يكمل الحصة التدريبية التي جرت أول أمس وهو ما تطلب منه إجراء كشوف طبية معمقة للوقوف على حالته الصحية بعد أن عاودته الآلام وهو ما يجعل جاهزيته متوقفة على القرار الصادر من طبيب النادي من جانب آخر، لم يتسن لهداف الفريق مسعي رشاد مباشرة التحضيرات خلال النصف الأول من هذا الأسبوع بسبب الآلام التي لازال يعاني منها في العضلة المقربة، حيث اقتصر حضوره بالزي المدني، ولحد كتابة هذه الأسطر لم يُسمح له بمواكبة التحضيرات وقد يكون من أبرز الغائبين عن هذه المواجهة بالنظر إلى حضوره المنتظم والفعال في المحطات الرسمية المنصرمة.

فلاح يتأسف على الإصابات وسيعتمد على الأكثر جاهزية
تأسف المدرب فلاح سعدان على الإصابات التي مست عددا من العناصر الفعالة في التشكيلة ساعات قليلة قبل العودة إلى أجواء البطولة، إلا أنّ ذلك لم يمنعنه من التأكيد على أنه يعمل بمنطق المجموعة ويراهن في إستراتيجيته على توظيف خدمات الأسماء الأكثر جاهزية لموعد الثلاثاء، خاصة بعد أن أخذ نظرة إضافية على المستوى الفردي والجماعي للتشكيلة خلال فترة توقف البطولة مبديا تفاؤله في رفع التحدي أمام إتحاد خنشلة رغم طموحات الفريق الزائر.

أحمد أمين. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق