دولي

لودريان: ماكرون يريد الاجتماع بحفتر

لحثه على وقف إطلاق النار بطرابلس

قال وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، أول أمس، أن الرئيس إيمانويل ماكرون يريد عقد اجتماع مع قائد قوات شرق ليبيا، خليفة حفتر، لحثه على وقف إطلاق النار في طرابلس.

ونقلت وسائل إعلامية عن لودريان القولأنخارطة الطريق التي اقترحتها الأمم المتحدة على الطرفين لم تحقق نتائج حتى الآن، لهذا أبدى الرئيس رغبته في مقابلة الطرفين لدعم مبادرة المنظمة الدولية، وأردف أنالوضع في ليبيا مقلق للغاية.

وأمس، أكد ماكرون، خلال لقاء مع فائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، دعم فرنسا للحكومة الليبية المعترف بها دوليا، حيث قال ماكرون حينها، أن الخيار العسكري ليس حلا للصراع، داعيًا إلى وقف إطلاق النار دون شروط مسبقة، ووقف الهجوم على طرابلس.

ومنذ 4 أفريل الماضي، تشنّ قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، هجوما للسيطرة على طرابلس، في خطوة أثارت رفضًا واستنكارًا دوليين، كونها وجهت ضربة لجهود الأمم المتحدة لمعالجة النزاع في البلد الغني بالنفط، وتمكنت قوات حفتر من دخول أربع مدن رئيسية تمثل غلاف العاصمة (صبراتة، وصرمان، وغريان، وترهونة)، وتوغلت في الضواحي الجنوبية لطرابلس، لكنها تعرضت لعدة انتكاسات، وتراجعت في أكثر من محور، ولم تتمكن من اختراق الطوق العسكري حول وسط المدينة، الذي يضم المقرات السيادية.

وتعاني ليبيا منذ 2011 صراعًا على الشرعية والسلطة يتركز حاليا بين حكومة الوفاق وحفتر، الذي يقود الجيش في الشرق.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق