الأورس بلوس

لويزة تنصف نورية

في تصريح لها، ظهرت الأمينة العامة لحزب العمال لويزة حنون وهي تدافع بقوة على قرار وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت بخصوص منع الصلاة في المدارس ومرافعة لصالح مبدأ “الصلاة في البيت”، هذا وقد صرحت لويزة حنون بأن نورية بن غبريت تتعرض لهجمة شرسة إثر تصريحها بضرورة الفصل بين الممارسة الدينية والمدرسة العمومية، واستطردت أي لويزة حنون قائلة أن “السيدة الوزيرة” على حد تعبيرها على حق فالمسجد والبيت لمن يريد أن يصلي أما المدرسة فهي للتعليم حصريا، لكن الأمر الذي غاب عن الأمينة العامة لحزب العمال هو أن المدرسة مكان للرقص أيضا على حد تعبير “الوزيرة” في إحدى تصريحاتها، فهل ستثبت لويزة على موقفها إذا ما تناهى إلى مسامعها هذا التصريح وتقول أن المدرسة للتعليم حصريا أم أنها ستناور لتنصف “نورية” مرة أخرى؟

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق