دولي

ليبيا: لجنة “5+5” تعمل على الترتيبات الخاصة لتبادل الأسرى في أقرب وقت

أعلن خالد المحجوب مدير إدارة التوجيه المعنوي في قوات خليفة حفتر، أن لجنة 5+5 الليبية توصلت أمس الاثنين إلى اتفاق بشأن عمليات تبادل الأسرى بين الأطراف الليبية.

واجتمعت أمس الاثنين اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5) عبر تقنية الفيديو، ولأول مرة، مع مجموعة العمل الأمنية المكونة من البعثة الأممية للدعم في ليبيا وأطراف مؤتمر برلين لتقديم إحاطة للمجتمع الدولي عن إجراءات تنفيذ وقف إطلاق النار في ليبيا.

وقال المحجوب في تصريحات خاصة لوكالة “سبوتنك” الروسية إن لجنة “5+5” رفعت توصياتها لمجلس الأمن، لإصدار قرار بشأنها. وأوضح أن اللجنة العسكرية (5+5 ) بحثت تبادل الأسرى بين قوات الجيش وقوات حكومة الوفاق الوطني الليبية وأنها تعمل على الترتيبات الخاصة لتنفيذها في أقرب وقت ممكن.

وأضاف أن الاجتماع تم عبر الدائرة المغلقة، وشهد عرض عدة مطالب على البعثة الأممية ومجلس الأمن، منها ضرورة تفعيل حظر توريد الأسلحة إلى ليبيا، وخروج المرتزقة والمسلحين الأجانب، وأيضا ضرورة معاقبة الدول والأفراد المعرقلين لقرار وقف إطلاق النار الموقع في جنيف الشهر الماضي.

وبحسب المحجوب، فإن الجنة اتفقت على عمليات التبادل بشكل مؤكد، فيما تتبقى الترتيبات فقط. وأشار إلى أن ما صدر عن اجتماعات اللجنة يحال إلى مجلس الأمن.

في غضون ذلك أعلنت البعثة الأممية في ليبيا أن الجولة الثانية من الحوار السياسي الليبي ستستكمل اليوم الأربعاء.

وقالت رئيسة البعثة الأممية بالإنابة ستيفاني وليامز، أنها منحت المشاركين في الجولة الحالية وقتا لدراسة الخيارات المتاحة بشأن آليات اختيار السلطة التنفيذية التي تم استعراضها في جلسة أمس.

وكانت الجولة الأولى عقدت في وقت سابق من الشهر الجاري في تونس بمشاركة 75 شخصية من الطيف السياسي والمجتمعي الليبي. واتفق المشاركون في جولة تونس على إجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية في 24 ديسمبر 2021. كما تم التوافق حول صلاحيات المجلس الرئاسي والحكومة، ولكن لم يتم التوصل لاتفاق على شخصيات مرشحة لعضوية المجلس الرئاسي المقبل.

وقال عضو اللجنة العسكرية ضمن وفد حكومة الوفاق الوطني، مختار النقاصة، لوسائل إعلام إن اللجنة أبلغت مجموعة العمل الأمنية بأن طرفي اللجنة العسكرية متفقان على ضرورة إخراج المرتزقة من الأراضي الليبية.

وخلال اجتماعها في 12 من الشهر الجاري بمدينة سرت، اتفقت اللجنة العسكرية -التي تمثل حكومة الوفاق وقوات اللواء خليفة حفتر- على البدء في إخراج جميع المرتزقة والمقاتلين الأجانب من المنطقة الوسطى من ليبيا كمرحلة أولى لمغادرتهم ليبيا.

بيد أن مسؤولين ليبيين شككوا في التزام حفتر بإخراج المرتزقة الروس والسودانيين والتشاديين الذين يقاتلون ضمن قواته، والذين ينتشرون في سرت والجفرة، وفي حقول نفطية بالجنوب.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق