دولي

ليبيون يحتجون في كندا رفضا للتدخل الأجنبي

نظم عشرات الليبيين، أول أمس، وقفة احتجاجية أمام سفارة الإمارات بالعاصمة الكندية أوتاوا، تنديدا بالتدخل الإماراتي في ليبيا، أين ردد المحتجون هتافات منددة بتدخّل الإمارات في ليبيا، ودعمها مليشيات خليفة حفتر التي تهاجم العاصمة طرابلس منذ أشهر.

ورفع المحتجون لافتات تحمل شعارات تطالب الإمارات بوقف “عدوانها” على طرابلس، من قبيل: “لن تدخلوها بإذن الله”، و”هذه طرابلس الليبية وليست جزركم الفارسية”، في إشارة إلى جزر”طنب الكبرى” و”طنب الصغرى” و”أبو موسى” الواقعة في الخليج، والتي تتهم أبوظبي إيران باحتلالها.

وشدد بيان قرأه أحد المحتجين على أن “الليبيين لن ينسوا شهداءهم الذين ارتقت أرواحهم نتيجة طغيان الإمارات”، وأن ليبيا وشعبها الحر لن يغفل عن تسجيل وتوثيق الجرائم التي يرتكبها ساسة الإمارات وأجهزتها الأمنية والعسكرية، وسيتم جلب هؤلاء المجرمين أمام القضاء الدولي قريبا”.

وشدد على أن “الشعب الليبي ليس عدوا للإمارات وشعبها الذي تربطنا به أواصر أخوة عبر التاريخ، وإنما ساساتكم الذين جعلوا الإمارات تتزعم إرهاب الدول”.

وتؤكد معلومات الأمم المتحدة ومسؤولين في حكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دوليا، على التدخل الإماراتي الواسع في ليبيا، ودعمها حفتر بالسلاح والضربات الجوية في هجومه على طرابلس ما أودى بحياة عشرات المدنيين، فيما تصر أبوظبي على نفي تلك الاتهامات.

وتشن قوات حفتر، منذ 4 أبريل/نيسان الماضي، هجومًا للسيطرة على طرابلس، مقر الحكومة الشرعية؛ ما أجهض جهودا كانت تبذلها الأمم المتحدة لعقد مؤتمر حوار بين الليبيين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق