محليات

ليلـة رعب بسبب انبعاث روائح غريبة بباتنة

تحقيقات توصلت إلى أن مصدرها زيوت كيميائية تم التخلص منها بمنطقة كوندورسي

فتحت مصالح الأمــن بباتنة، تحقيقا في حادثة قيام مؤسسة خاصة بتفريغ زيوت كيمائية بإحدى الأوعية الغابية والوديان المتواجدة بمنطقة كوندورسي في وادي الشعبة بباتنة، حيث عاش سكان العديد من الأحياء ليلة رعب بسبب الروائح المنبعثة والتي ازدادت قوتها ليلة الأحد إلى الاثنيـن.

جاء ذلك عقب حالة الخوف التي انتابت سكان العديد من الأحياء بمدينة باتنة، خاصة القاطنين منهم بالقطب العمراني حملة 3، بعد تلوث الهواء بروائح غريبة، أشبه برائحة الغـاز والتي ازدادت حدتها خلال 24 ساعة الماضية ووصلت إلى قلب مدينة باتنة، وما زاد من مخاوف السكان أكثر هو تفنيد مؤسسة سونلغاز، ما تم تداولها حول أن مصدر الرائحة تسرب للغاز، قبل أن يتم اكتشاف الفضيحة أمس بعد الوصول إلى مصدر تلك الروائح التي كانت محل شكاوى السكان.

وجاء في بيان للمؤسسة العمومية لتسيير مراكز الردم التقني أن مصدر هذه الروائح راجع إلى إقدام أحد المؤسسات التابعة للخواص على رمي زيوت كيميائية بإحدى الأوعية الغابية والوديان المتواجدة بمنطقة كوندورسي في وادي الشعبة بباتنة، وأضاف البيان “على إثر ذلك قامت المديرة العامة للمؤسسة  السيدة مرابطي شامية بإيفاد لجنة خاصة لمعاينة المكان ومن ثمة اخطار والي الولاية ومديرية البيئة بهذه الحادثة”، فيما طمأنت المؤسسة السكان وباشرت عملية ردم  هذه المخلفات الكيميائية بعد اتخاذ كافة الاجراءات والتدابير اللازمة وتسخير كل العتاد والآليات.

جدير بالذكر أن ذات المكان، كان قد شهد قبل حوالي 6 شهر نفس الحادثة، حيث قام مجهولون بالتخلص من زيوت بترولية، لكن الجهات الوصية ورغم إخطارها بالحادثة، لم تتحرك لاتخاذ إجراء عقابية في حق المتسببين في ذلك، ليعودوا ويكرروا نفس فعلتهم، لكن هذه المرة، كانت الكمية التي تم تفريغها كبيرة وهو ما عجّل في انبعاث الروائح ووصولها إلى سكنات المواطنين بمدينة باتنة.

ناصر. م

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق