العمود

ماذا أفعل ببقايا الكلام.. في حنجــــرتي..؟؟

أيها الأميار لا نريدكم معتكفون داخل مكاتبكم طوال الساعات وعلى مدار أيام الأسبوع نأمل أن نراكم في مختلف المواقع حتى تقفون بأنفسكم على أهم نقاط الظل في بلدياتكم وتصحيح الأوضاع وتكتشفون معاناة المواطنين.
السادة رؤساء البلديات افتحوا أبواب مكاتبكم أمام الشعب حتى يلتقونكم ويحتكون بكم فأنتم بذلك تكون قد أزلتم عنهم وعن أنفسكم ضغطا كبيرا ودعوهم يطرحون لكم كل مشاكلهم فليكن الحوار هو السبيل الوحيد لحلها، لا تغلقوا الأبواب في وجوهم، لا تسلطوا عليهم أعوان مصالحكم، دعوا الأمور تسير بتلقائية كما هي، دعوكم من النرجسية واحذروا إغراءات الكرسي فإنه لا يدوم، تخلصوا من الطرق البدائية في التسيير والاستقبال، واسمعوا منهم أكثر مما تتكلمون إليهم، لأن الشعب بحاجة لمن يسمعه فهو يكره الخطابات الجوفاء ولا يؤمن بالكلام الديماغوجي، ولا نريد أن نذكركم أن كل المشاكل الحاصلة اليوم والتي تسبب في غلق الطرقات بالعجلات والمتاريس أو محاولات الانتحار وحتى الحرقة إلا نتيجة انعدام الإتصال والتواصل وغلق أبواب الحوار.
السادة ” الأميار” ألم تلاحظوا ونحن على مقربة من الانتخابات الرئاسية الإقبال الكبير للراغبين في الترشح لهذا المنصب الكبير بغض النظر عن مؤهلاتهم وقدراتهم ومصداقيتهم وذكائهم، هم يريدون أن يحكموا الشعب، والبلد بحاجة لمن يخدمه.

آخر الكلام
يا حلمي …. هل نسيت أن تكبر..؟؟؟

حسان بوزيدي

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق