الأورس بلوس

مازال راقدين

لا يعبر عن وضعية بعض مسؤولي بلدية ثنية العابد إلا مشهد من فيلم كرنفال في دشرة لبطله سي مخلوف البومباردي الذي طلب من سكرتيره مطالبة المصالح الولائية بدعم ميزانية البلدية لسنة 86 غير أن سكرتيره ذكره بأن ميزانية 86 قد أكل عليها الدهر وشرب وقد انتهت الآجال المحددة لتسجيل المطالب، فمسؤولي بلدية ثنية العابد قد كانوا في سبات عندما كانت آجال تسجيل المطالب والمشاريع مفتوحة وعندما انتهت الآجال راح البعض منهم يطالب الوالي بدعم ميزانيتهم الأمر الذي علق عليه الوالي بقوله “حنا اللي يرقد نفوتوه”، فإلى متى ستبقى بلدية ثنية العابد من فصيلة البلديات التي تدخل في السبات الصيفي وتنشط “بعدما يتفرق العرس”؟

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق