دولي

ماكرون يعلق الزيارات السياسية الفرنسية للسعودية

على خلفية اختفاء خاشقجي

قال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أمس، أن بلاده علقت الزيارات السياسية إلى السعودية، وذلك بالتنسيق مع ألمانيا وبريطانيا وهولندا.

وأعلن الرئيس الفرنسي في حديثه للصحفيين بعد قمة القادة الأوربيين في بروكسل، أنه ينتظر توضيحات حول اختفاء الصحفي السعودي جمال خاشقجي، كما صرح ماكرون أنه في ظل الظروف الحالية قررنا تعليق بعض الزيارات، السياسية منها، مضيفا أن زيارة وزير المالية برونو لو مير إلى المملكة لحضور المنتدى الاقتصادي الأسبوع المقبل لن تمضي قدما الآن، مشيرا إلى أن القرار لن يؤثر على زيارات الأفراد أو رجال الأعمال، هذا وأفاد بأنه ناقش القرار مع رئيس الوزراء الهولندي مارك روته، ورئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل.
وانضمت فرنسا إلى عدد من البلدان والشركات التي قالت إنها ستقاطع الحدث الاقتصادي السعودي وسط تقارير تفيد بأن الصحفي خاشقجي، الذي اتخذ من الولايات المتحدة منفى اختياريا له، استدرج لفخ وقتل بداخل القنصلية في اسطنبول من قبل عملاء سعوديين، حيث قال ماكرون الذي زار السعودية العام الماضي، أن وقائع اختفاء خاشقجيمقلقة للغاية.
وعندما سئل عن مصير ولي العهد محمد بن سلمان وموقعه في البلاط الملكي، قال ماكرون أن ليس له أن يعلق على الأوضاع السياسية الداخلية لأي بلد آخر، ولا الجوانب النفسية أو الأمنية بداخلها.
وفي وقت سابق الخميس، أعلن وزير المالية الفرنسي برونو لومير إلغاء مشاركته في منتدى اقتصادي سعودي يعقد في العاصمة الرياض الأسبوع المقبل، وذلك على خلفية اختفاء الصحفي المعارض جمال خاشقجي، قائلا أن على السلطات السعودية أن تشرح أسباب اختفاء جمال خاشقجي بعد دخوله إلى قنصليتها في مدينة إسطنبول في الثاني من أكتوبر الحالي.
بدوره ألغى وزير المالية الهولندي فوبكيهويكسترا مشاركته في منتدى الاقتصاد السعودي نظرا لعدم وجود توضيحات من الرياض حول مصير خاشقجي.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق