مجتمع

مبادرات نوعية لاقتناء محطات لتوليد الأوكسجين في المستشفيات

سطيف

عرفت، ولاية سطيف في الساعات الفارطة، تحركا جديا من طرف العديد من المحسنين من رجال الأعمال وكذا النقابات من أجل اقتناء محطات لتوليد الأوكسجين في مستشفيات الولاية والتي تعاني من أزمة حادة في التزود بهذه المادة، حيث جاءت هذه التحركات بعد تفاقم الأوضاع وعدم إيجاد حلول فعلية لهذه الأزمة.

وفي هذا الصدد، فإن نقابة الصيادلة الخواص بسطيف تمكنت من جمع المبلغ المالي اللازم لشراء محطة لتوليد الأوكسجين بقيمة مالية تناهز ملياري سنتيم في إنتظار استكمال عملية شراء المحطة وتركيبها خلال الساعات المقبلة وهذا بعد مبادرة قام بها عدد كبير من صيادلة الولاية، ويناهز ثمن المحطة الواحدة لتوليد الأوكسجين قرابة 1.5 مليار سنتيم.

وفي ذات السياق، فإن رجال أعمال من مدينة سطيف بالتنسيق مع غرفة الصناعة والتجارة الهضاب، بادروا هم أيضا إلى تزويد مستشفى سعادنة عبد النور بسطيف ومستشفى محمد بوضياف بعين ولمان جنوب الولاية بمحطات لتوليد الأوكسجين بسعة كبيرة من أجل القضاء نهائيا على المشكل الحاصل، حيث سيتم وضع هذه المحطات حيز الخدمة في غضون فترة قصيرة بعد إتمام إجراءات تركيب هذه الأجهزة والإجراءات التقنية الضرورية.

كما أعلن مجمع صناعي لأحد الخواص في مدينة العلمة، عن توفير محطة خاصة بتوليد الأوكسجين من أجل تمويل مستشفيات الولاية بهذه المادة الحيوية، وقام والي سطيف كمال عبلة بزيارة إلى هذه المجمع من أجل الوقوف على سير أشغال تركيب هذه المضخة التي من شأنها أن تقضي على الأزمة الحاصلة في مستشفى صروبالخثير بالعلمة، حيث تبقت بعض الإجراءات فقط من أجل الشروع في استغلال هذه المحطة.

وعرفت أغلب مستشفيات ولاية سطيف، أزمة هي الأسوأ منذ بداية تفشي الجائحة في ظل تذبذب التزود بمادة الأوكسجين الطبي وهو ما تسبب في تفاقم الأوضاع الصحية خاصة في الفترة الحالية التي تعرف زيادة غير مسبوقة في حالة الإصابة بالسلالات المتحورة من فيروس كورونا، ورغم هذه الأوضاع إلا أن المحسنين في الولاية كانوا في الموعد ولم يتخلفوا عن تقديم الدعم اللازم لمواجهة الوضعية الحالية.

عبد الهادي.ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.