مجتمع

مبادرة مشروع الحقيبة المدرسية تحت شعار “تعليم الأطفال مستقبلنا”

شرعت، مؤخرا جمعية شباب أصدقاء بلدية باتنة في إطلاق مشروع الحقيبة المدرسية، يأتي ذلك في إطار الحملة التضامنية لإعانة الأيتام والفئات المحتاجة على توفير لوازم الدخول المدرسي، وقد وجهت في ذات السياق الجهة المنظمة نداءاتها إلى المحسنين للمساهمة في توفير ما أمكن من الأدوات إضافة إلى الحقائب المدرسية، بحيث سيتم توزيعها في ظروف سرية تامة على مستحقيها وذلك بغية حفظ كرامة التلميذ.

وأشار في ذات الشأن سمير بوراس رئيس جمعية شباب أصدقاء بلدية باتنة، بأن الجهود تنكب على جمع المساعدات المتمثلة أساسا في الحقائب والكتب المدرسية والمآزر وحتى الألبسة لصالح التلاميذ الذي يعيشون ظروفا اجتماعية صعبة، ويهدف من خلال ذلك إلى  تعميم فرحة الدخول المدرسي على كافة التلاميذ الذين يستعدون للعودة مجددا إلى المقاعد الدراسية.

وأضاف المتحدث، بأن مشروع الحقيبة المدرسية الذي حمل شعار “تعليم الأطفال مستقبلنا” يناشد من خلاله المحسنين للانخراط في هذا المسعى، ويهدف بالأساس إلى تخفيف العبء عن الأولياء أمام ضعف القدرة الشرائية وجيب المواطن البسيط، وأشار أيضا بأن أعضاء  الجمعية ينشطون في إطار التطوع ودعما للفئات الهشة من المجتمع.

وجدد أيضا متحدث “الأوراس نيوز” نداءه لذوي البر والإحسان لأجل مساعدة الفئات  المحتاجة للمساهمة في العمل التضامني والخيري الذي تزامن وموعد الدخول الاجتماعي لأجل مواصلة النشاط التضامني ومثل هذه المناسبات الاجتماعية.

يذكر أن جمعية شباب أصدقاء باتنة  أطلقت الشهر المنصرم بمعية المكتب الولائي للتنسيقية الوطنية للشباب الجزائري “مشروع” أضحية العيد للفقراء والمحتاجين تحت شعار ” تصدق وأحفظ كرامة المحتاج”.

حفيظة.ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق