إقتصاد

 مباشرة العديد من المفاوضات بين متعاملين وطنيين وأجانب

معرض الجزائر الدولي 2019..

كشفت مديرة الاتصال بالمؤسسة الوطنية للمعارض والتصدير “سافكس”، مقداد حفيظة، أمس أنه تمت مباشرة العديد من المفاوضات من اجل تجسيد مشاريع شراكة بين متعاملين اقتصاديين وطنيين وأجانب بمناسبة تنظيم الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي.

وبعد أن أشارت إلى الاهمية “البارزة” للمتعاملين الأجانب بالنسبة للشراكة مع المتعاملين الاجانب، أوضحت المسؤولة ان العديد من المفاوضات قد تم اطلاقها من أجل تجسيد مشاريع الشراكة مع المتعاملين الأجانب خاصة في مجال صناعة الجلود والنسيج والقهوة وأيضا في المحروقات.

ولدى تطرقها إلى اثيوبيا كمثال والتي تشارك لأول مرة في معرض الجزائر الدولي، أكدت السيدة مقداد أن العديد من مستثمري هذا البلد قد تفاوضوا حول مشاريع مشتركة مع نظرائهم الجزائريين، مضيفة أنه من المرتقب انعقاد اجتماع رسمي غداة اختتام المعرض بين الوفد الاثيوبي وممثلي الغرفة الجزائرية للتجارة والصناعة لتعميق هذه المفاوضات.

واكدت ذات المسؤولة أن هذا الاجتماع سيجمع مسؤولين رسميين من سفارة أثيوبيا بالجزائر والعديد من المتعاملين الاقتصاديين لهذا البلد مع مسؤولي الغرفة ومتعاملين اقتصاديين جزائريين لمواصلة المفاوضات مع احتمالية ابرام عقود وشراكات”.

علاوة على ذلك، أجرى متعاملون من إندونيسيا مفاوضات بغية تجسيد مشاريع شراكة مع نظرائهم الجزائريين حسب السيد مقداد، مضيفة ان هؤلاء المتعاملين قد أعربوا عن أملهم في تعميق هذه المفاوضات، ومن جهة أخرى، كشفت ذات المتحدثة أنه تم إبرام مشروع في مجال التنقيب خلال المعرض بين مؤسسة أمريكية وأخرى جزائرية.

و يتعلق الأامر باتفاق جزائري-امريكي حول انشاء مصنع بحاسي مسعود (ورقلة) لصناعة تجهيزات حفر آبار البترول و الغاز و الذي وقع يوم الخميس الماضي على هامش معرض الجزائر الدولي، وستسمح هذه الصفقة التي ابرمت بين الشركة الجزائرية “طاسلي” المختصة في حفر الآبار البترولية و الشركة الأمريكية “بير منفكتورنغ” (BearManifacturing) المختصة في تصنيع المعدات البترولية التي تدخل في مجال حفر الآبار، بحضور رئيس مجلس الأعمال الجزائري/الأمريكي، اسماعيل شيخون و سفير الولايات المتحدة الامريكية بالجزائر، جون ديروشر، ستسمح بالاستغناء مستقبلا عن استيراد تلك المعدات.

وبخصوص سير معرض الجزائر الدولي، أعربت السيدة مقداد عن ارتياحها “لنجاح” هذا الحدث الذي جلب ازيد من 400.000 زائر، منهم 30.000 محترف حسب المسؤولة، التي أوضحت أنه سيتم إعداد حصيلة للنشاطات، بعد اختتام معرض الجزائر الدولي، سيمكن من احصاء العدد الحقيقي للمفاوضات التي جرت و الاتفاقات التي وقعت خلال هذه التظاهرة، اي بعد استقبال تقارير المؤسسات المشاركة.

و يجري معرض الجزائر الدولي 2019 الذي نظم تحت شعار “الجزائر: التنويع الاقتصادي وفرص الشراكة المرتقبة” على مستوى قصر المعارض و اختتمت فعالياته أمس، و تضم التظاهرة 500 متعامل اقتصادي، من بينهم 361 شركة جزائرية و 140 شركة أجنبية من عديد البلدان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق