مجتمع

مباشرة حملة لتحرير الأرصفة والقضاء على التجارة الفوضوية بباتنة

فيما يطالب التجار الفوضويين بفضاءات تجارية لممارسة نشاطاتهم

باشرت، خلال الأيام القليلة الماضية، مصالح بلدية باتنة حملة واسعة لتحرير الأرصفة ومنع عرض السلع خارج المحلات بهدف القضاء على التجارة الفوضوية التي احتلت أرصفة وطرقات وشوارع مدينة باتنة.

وتزامنت الحملة التي أطلقتها البلدية مع الارتفاع الكبير في عدد التجار الفوضويين الذين احتلوا جميع الأماكن بما فيها وسط المدينة وأرصفة الطرقات الرئيسية في المدينة وهو ما خلق ازدحاما كبيرا وخلف فوضى عارمة وسط غياب تام للوعي بأهمية الحفاظ على جمالية ونظام المدينة، حيث ساهم هذا الاكتظاظ في خلق العديد من المشاحنات والصراعات بين المارة والباعة وهو ما جعل المصالح المعنية تسارع في استدراك الوضع من خلال وضع مخطط شامل للتوعية مرفقة بالمصالح الأمنية يهدف إلى محاربة كل أنواع الفوضى التي تعرفها عديد النقاط والأسواق بباتنة بما فيها سوق 84 مسكن وسط مدينة باتنة والأسواق الفوضوية المنتشرة بشكل عشوائي في أحياء بارك افوراج وكشيدة وبوعقال وغيرها.

هذا وقد استحسن التجار المنضوون تحت لواء الجمعية الوطنية للتجار والحرفيين بمكتبها الولائي بباتنة، هذه المبادرة ودعوا إلى التأكيد على انضمامهم لمثل هذه الحملات التي من شأنها ان تحسس التجار بضرورة الإلتزام بالقرار رقم 877 والقاضي بمنع عرض السلع خارج المحلات التجارية، كما أكدوا أن هذه الحملة ستكون توعوية أكثر منها ردعية وطالبوا بخلق فضاءات جديدة لاحتواء هؤلاء التجار الفوضويين بدل الوقوع في متاهة البطالة والقضاء على أرزاق ومداخيل الناس، خاصة ان العشرات من التجار الفوضويين هم شباب في مقتبل العمر يعانون ويلات التهميش والبطالة وغياب مناصب شغل وهو ما دفعهم للبحث عن الاسترزاق بطرق أخرى قد تكون فوضوية لكنها الحل الوحيد الذي وجدوه للاسترزاق بدل اللجوء لمختلف الآفات الخطيرة التي تهدد المجتمع.

من جهتهم، طالب عدد من هؤلاء التجار في حديثهم “للأوراس نيوز”، عن ضرورة مساعدتهم على تخصيص أماكن وفتح محلات الرئيس المغلقة والتي خصصت لاحتواء التجار ودعمهم على الاستثمار وفتح فضاءات خاصة لهم للمارسة نشاطاتهم التجارية بعيدا عن الانحرافات والممارسات غير القانونية التي من شأنها أن تقضي على مستقبلهم وحياتهم وتؤثر سلبا على المجتمع، على امل أن تنصت السلطات المعنية لانشغالات هؤلاء الشباب وتحتويهم قبل تفاقم الوضع بعد احتجاجاتهم الأخيرة.

فوزية.ق

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.