محليات

متاعب نقص النقل المدرسي تلاحق تلاميذ بوزينة بباتنة

تخصيص حافلتين لنقل لـ170 تلميذ

يشتكي عدد من أولياء التلاميذ بقرية نيرذي في بلدية بوزينة جنوب ولاية باتنة، من تدني خدمات النقل المدرسي، في ظل توفير حافلتين فقد لنقـل 170 تلميذ، وعبر المعنيون عن تذمرهم وقلقهم الشديدين إزاء هذا المشكل العويص الذي يواجه أبنائهم في كل مرة مما يتسبب بحسبهم في انعكاسات سلبية على المردود الدراسي للتلاميذ لاسيما وأن الصعوبات البالغة التي يجدونها خلال تنقلهم إلى كل من المتوسطة والثانوية المتواجدة ببلدية بوزينة زادت حدتها مؤخرا.
وأشار أولياء التلاميذ خلال حديثهم عن معاناة أبنائهم لـ”الأوراس نيوز” إلى الظروف الصعبة التي يلاقونها أثناء التوجه إلى مقاعد الدراسة كالاكتظاظ الملحوظ في حافلات النقل المدرسي وهو الوضع الذي يجبرهم النهوض مبكرا لأجل نقلهم والتحاقهم بالمدارس،مشيرين أيضا إلى اضطرار الحافلتين القيام بالتوقف والإضطرار إلى التنقل مدة طويلة تصل قرابة ساعة من الزمن،ما تسبب في خوف الأولياء من تعرض أبنائهم لحوادث محتملة وخواطر أمر ذلك على صحة التلاميذ، ونظرا إلى الطاقة الاستيعابية للمركبة والأعداد المتزايدة للتلاميذ ناشد في عديد المرات أولياء التلاميذ المسؤولين بضرورة توفير النقل المدرسي إلا أنه لحد الساعة لم يتم الاستجابة إلى مطلبهم لاسيما أمام وضع أبنائهم مع برودة الطقس الذي تعرف به المنطقة فصل الشتاء.
وما أثار استياء سكان قرية نيرذي انعدام موقف خاص بالحافلات ومهيأ بشكل ملائم يسمح باستغلالها، وهو ما تسبب لهم في معاناة يومية تلازمهم بشكل مستمر، وجاءت أيضا من مطالب السكان التي ناشدوا السلطات المحلية والجهات المعنية النظر فيها في أقرب الآجال وضعية الطريق الرابط مابين قريتي نيرذي وتيجداد والذي شكل نقط سوداء لدى أصحاب المركبات نظرا لانهيار التربة وتواجد منحدر يهدد حياة العديد منهم خاصة وأنه سجل في أكثر من مرة حوادث مرور كادت تودي بحياة الأشخاص في ظل وضع الطريق الضيق الذي يتواجد به منحدر ترابي والذي شكل تهديدا لأرواح الكثيرين ما يتطلب بحسبهم تهيئته بشكل يسمح لاستخدامه بعيدا عن مخاطره الوشيكة.
حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق