مجتمع

متطوعون يوفرون المعونات الغذائية للعائلات الفقيرة بباتنة

تحسبا لتطبيق إجراءات الحجر المنزلي ..

أطلق، نشطاء في العمل الخيري على مستوى ولاية باتنة، حملات واسعة لجمع المساعدات الغذائية لفائدة المحتاجين من العمال أصحاب الدخل المحدود الذين لا تسمح ظروفهم بتغطية كافة احتياجات عائلاتهم اليومية لاسيما أمام الوضع الراهن الذي تعيشه البلاد مع انتشار فيروس كورونا وتسجيل اصابات جديدة، ما اضطر الدولة لاتخاذ اجراءات وقرارات سريعة تدعوا من خلالها المواطنين للمكوث في بيوتهم وعدم مغادرتها تجنبا لانتقال عدوى هذا الفيروس.

ومن جهتها، حرصت عديد الجمعيات الخيرية بالإضافة إلى المجموعات الشبانية على تقديم المساعدات للمحتاجين وذلك بمساعدة لجان الأحياء لأجل الوصول إلى هذه الفئة قدر الإمكان ومساعدتها ولو بالقليل لتجاوز ما تعيشه من أوضاع إجتماعية وإقتصادية بإمكانها أن تكبد أصحابها الكثير، من جانبها مواقع التواصل الإجتماعي ساهمت هي الأخرى في الحث على مشاركة المحسنين، وهو ما عكس بالفعل روح التضامن والتآزر بين أفراد المجتمع على وجه خاص، لما يصنعه هذا المشهد من رفع الغبن على بعض المحتاجين حتى يتمكنوا من الإستفادة من كافة التبرعات العينية على غرار المواد الغذائية والمالية أيضا لاسيما بالنسبة للمستأجرين.

وعرفت هذه الحملات على اختلافها تجاوبا ملحوظا لتقديم يد المساعدة بالنسبة لهؤلاء ممن يعانون من ضعف القدرة الشرائية على إقتناء المواد الغذائية الضرورية، وهو ما ساهم من جانب آخر في منع المواطنين من الخروج من بيوتهم ومساعدتهم أيضا على تطبيق الحجر الإلزامي لأجل التخفيف من وطأة الظروف الإجتماعية التي يتخبطون فيها العمال محدودي الدخل.

حفيظة. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق