رياضة وطنية

مجلس الإدارة يقرر الاستقالة بسبب تجميد الإعانات المالية

مولودية العلمة

قرر عدد من أعضاء مجلس إدارة مولودية العلمة تقديم الإستقالة من مناصبهم وهذا بسبب الأزمة المالية العاصفة التي يتخبط فيها الفريق في ظل تجميد تحويل الإعانات العمومية من طرف السلطات المحلية خاصة منها المتعلقة بإعانة البلدية بقيمة تصل إلى 06 ملايير سنتيم فضلا عن الإعانة الممنوحة من طرف مديرية الشباب والرياضة بقيمة تتجاوز ملياري سنتيم، وهي الإعانات التي تبقى مجمدة بسبب عدم عقد الجمعية الانتخابية للنادي الهاوي إلى غاية اليوم.

وقال الناطق الرسمي للفريق محمد كتفي أن خيار الاستقالة الذي لجأ إليه عدد من أعضاء مجلس الإدارة راجع إلى وقوف السلطات المحلية في موقف المتفرج إزاء الأزمة التي يتخبط فيها الفريق خاصة مع التهديدات التي تلاحق النادي بخصم 09 نقاط من الرصيد بسبب مستحقات كل من اللاعب السابق عباس عبد المالك والمدرب التونسي وجد الصيد، حيث منحت “الفيفا” مهلة للفريق إلى غاية نهاية الشهر الجاري من أجل تسوية مستحقات الثنائي بقيمة مالية لا تقل عن 1.2 مليار سنتيم، ويأمل الناطق الرسمي للفريق في تحرك فعلي من طرف السلطات المحلية للنظر في الوضعية الصعبة التي يعرفها الفريق في الفترة الحالية، وقال كتفي في هذا الصدد :”نأمل في تحرك السلطات المحلية في أقرب وقت ونأمل من الوالي ومديرية الشباب والرياضة وكذا البلدية الوقوف بجانب الفريق ومساعدته على تجاوز المشاكل الحالية”.

ويأمل المسؤول الأول عن العارضة الفنية لمولودية العلمة السعيد بلعريبي في أن يتم التعاقد مع أسماء جديدة لتدعيم صفوف الفريق في الفترة الحالية في ظل إستفادة الفريق من فترة إضافية لتسجيل اللاعبين في النظام الإلكتروني للرابطة، وكان بلعريبي قد أعرب عن رغبته في غربلة التعداد الحالي من خلال التخلي عن خدمات ما لا يقل عن 06 لاعبين بسبب التشبع الحاصل في مختلف المناصب فضلا عن كون العديد من اللاعبين الذين تم التعاقد معهم ينشطون في بطولات الأقسام الجهوية وهو الأمر الذي يرى بلعريبي أنه لا يتناسب مع طموحات الفريق في لعب الأدوار الأولى في بطولة الموسم الجديد.

بدري. ع

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق