إقتصاد

محافظة الطاقات المتجددة تعتبر حصيلة سنتها الأولى مشرفة جدا

من شأنها المساعدة على تسريع عملية تطوير الفعالية الطاقوية..

أعدت محافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية حصيلتها بعد عام من إنشائها، واصفة إياها بأنها “مشرفة للغاية”، حسب ما أفاد به بيان للمحافظة. وأوضح ذات البيان أن المحافظة التي تأسست في نوفمبر 2019 قد حققت هذا المسار بفضل دعم مصالح الوزير الأول التابعة لها. مضيفة أن هذا الدعم مكن المحافظة من إنهاء جميع الإجراءات الإدارية والعضوية المرتبطة بوضعها كمؤسسة عمومية تتمتع بالشخصية المعنوية والاستقلالية المالية بسرعة كبيرة. وأشار البيان إن من بين إنجازات المحافظة تنصيب وعقد الاجتماع الأول لمجلسه الاستشاري “المشكل من خبراء بارزين ذوي شهرة دولية”.

وشاركت المحافظة في العديد من المؤتمرات الوطنية والدولية، على غرار مؤتمر المناخ 25 حول التغيرات المناخية واجتماعات الحكومة والولاة ومؤتمر الانعاش الاقتصادي. ونشطت مؤتمرات متبوعة بنقاشات حول تطوير الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية.

وتابع ذات المصدر، أن مجلس إدارة المحافظة قد تمكن من عقد اجتماعين، على الرغم من الظرف الخاص للغاية الناجم عن الأزمة الصحية لكوفيد-19 والذي مكن من وضع الهياكل الأساسية اللازمة للسير الحسن للمحافظة والسماح لها بشكل كامل بمباشرة مهامها الأساسية. بالإضافة إلى ذلك شرعت المحافظة في اعداد تقييم شامل للوضعية في البلاد في هذا المجال، مع العلم أن القطاعين محل الاهتمام ألا وهما الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية كانا يتطوران غالبا بصفة عشوائية ولم يكونا أبدا محل تقييمات موثوقة.

بالموازاة مع ذلك، تم الشروع في تفكير واسع على مستوى المحافظة من أجل “استعراض وتحليل أهم التجارب المعروضة في جميع أنحاء العالم” لاستخلاص الدروس التي يمكن أن تساعد محليا في الخطوط العريضة لاستراتيجية متكاملة للانتقال الطاقوي مناسبة للبلد وخصوصياته.

ومن جهة اخرى، يساهم محافظ الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية والعضو المنتخب لمكتب الهيئة الحكومية الدولية المعنية بتغير المناخ، نورالدين ياسع في اعداد التقارير التقييمية السادسة للهيئة الحكومية والتي سيتم نشرها بين سنتي 2021 و 2022، حسب ذات البيان، مضيفا انه تم نشر ثلاثة تقارير خاصة ساهم في اعدادها السيد ياسع  وهذا خلال سنة 2018 و2019.

كما وضعت المحافظة هياكل الاعلام والاتصال وهي موقع الكتروني وحساب بريد الكتروني وصفحات على موقع فايسبوك وتويتر.

يذكر ان المحافظة قد نشرت مؤخرا تقريرها السنوي الأول (طبعة 2020) تحت عنوان (الانتقال الطاقوي في الجزائر: دروس و افاق من اجل تطوير سريع للطاقات المتجددة”.

واعتبر العديد من الملاحظين المعنيين بهذا الميدان ان هذا التقرير الأول يمثل “مرجعا و قاعدة عمل” من شأنها المساعدة على تسريع عملية تطوير الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية في بلدنا”، يختم البيان.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق