محليات

محاولة انتحار جماعية لتجار بخنشلة

نظموا وقفة احتجاجية رفضا لقرار منعهم من عرض سلعهم

نظم أول أمس، تجار الخضر والفواكه بعاصمة ولاية خنشلة، وقفة احتجاجية عرفت محاولة البعض الانتحار باستعمال مادة البنزين، مما استدعى تدخل مصالح الأمن وعناصر الحماية المدنية، الذين أقنعوهم بالعدول عن فكرة الانتحار.

الحركة الاحتجاجية هذه جاءت عقب منعهم من طرف المصالح المختصة من البيع في الأماكن العمومية وعلى الأرصفة وبجانب الطرقات، تطبيقا لقرارات منع التجار الفوضويين من النشاط التجاري خارج الأسواق الجوارية والأمكنة المخصصة لذلك، وبعد الانتشار الواسع للتجارة الموازية أمام مختلف التجمعات السكنية والساحات العمومية وهو ما أدى إلى استياء المواطنين بسبب الممارسات التي يقوم بها بعض التجار الذين يقومون بإلقاء بقايا السلع على جانبي الطرقات، وفي ذات السياق أكدت مصالح بلدية خنشلة أنه تم استلام 3 أسواق مغطاة مخصصة للتجار بغية عرض وبيع منتوجاتهم، إلا أن غالبيتهم رفض استغلال هذه الأماكن التجارية المنجزة حديثا بعاصمة الولاية ولا تزال إلى يومنا هذا مغلقة بسبب عزوف التجار عن استعمالها، مؤكدة على أن النشاط التجاري خارج هذه الأسواق الجوارية ممنوع وستعمل بصرامة مع الجهات المختصة على محاربة جميع أشكال التجارية الموازية لاسيما تلك المتعلقة باستغلال الأرصفة والساحات العمومية، داعية جميع الشباب الذين يمارسون نشاطا تجاريا غير مرخص التقرب من مصالحها قصد تسوية الوضعية والاستفادة من محل تجاري بإحدى الأسواق المغطاة المستحدثة بمدينة خنشلة، في حين أرجع بعض التجار الذين شاركوا في الحركة الاحتجاجية أول  أمس سبب عزوفهم عن استعمال هذه الأسواق المغطاة كونها بعيدة عن التجمعات السكنية.

ر. ح

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق