محليات

محتجون يشلون بلدية بوعنداس بسطيف

نظموا مسيرة ودخلوا في إضراب شامل للمطالبة بمشاريع تنموية

عرفت بلدية بوعنداس الواقعة في الجهة الشمالية من ولاية سطيف صبيحة الأمس تنظيم مسيرة شارك فيها المئات من المواطنين إلى جانب تلاميذ المؤسسات التربوية احتجاجا على حادثة وفاة التلميذ (عبد الحق.ب) بعد انهيار جدار مرحاض المتوسطة التي كان يزاول بها دراسته، كما عرفت مدينة بوعنداس إضرابا شاملا من خلال إغلاق المحلات التجارية في المدينة وتوقف مختلف الخدمات من أجل المطالبة بتجسيد مشاريع تنموية لفائدة المنطقة التي تعاني من الإهمال والتهميش رغم النقائص التنموية الكثيرة التي تعاني منها.
كما قام بعض المحتجين بغلق الطريق الوطني رقم 75 الرابط بين سطيف وبجاية، فيما انحصرت المؤسسات المفتوحة نهار الأمس على العيادة المتعددة الخدمات ومحطات الوقود، وتحدث بعض المحتجين عن ضرورة الإسراع في إصلاح ما يمكن إصلاحه بالمؤسسات التربوية الموجودة بالبلدية على غرار ابتدائية حمزيوي لخضر بإغلاذن والتي باتت هي الأخرى مهددة بالانهيار في أي لحظة على رؤوس التلاميذ.
وطرح بعض السكان مشاكل تنموية متعددة على غرار سكان قرية أفتيس التي تبعد عن مركز بوعنداس بحوالي 4 كلم، وعلى رأس المشاكل المطروحة قضية الطريق المهترئة التي أمرت السلطات المحلية بضرورة تعبيدها في أقرب وقت، كما طالب السكان بضرورة تدخل السلطات المحلية من أجل محاسبة المتورطين في حادثة وفاة التلميذ التي تركت حالة تأثر كبيرة.
وزار والي سطيف سهرة أول أمس عائلة التلميذ المتوفى (عبد الحق.ب) حيث قدم تعازي السلطات لعائلة الفقيد واعدا بمواصلة التحقيقات من أجل كشف المتورطين في الحادثة التي أودت بحياة التلميذ، كما وعد الوالي أيضا بضمان منصب عمل لوالد الضحية بحكم أنه يشتغل في ولايات مجاورة ويضطر للغياب عن منزله لفترات طويلة، كما وعد الوالي بلكاتب ببرمجة زيارة إلى منطقة بوعنداس للوقوف على واقع التنمية والالتقاء مع المواطنين للتواصل معهم والاستماع إلى انشغالاتهم لمعالجتها.
عبد الهادي. ب

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق