محليات

محطة حضرية لإنهاء فوضى النقل في العلمة

الوزارة تعتمد "التاكسي" الحضري

كشفت مصالح بلدية العلمة شرق ولاية سطيف، عن إصدار وزارة النقل للاعتماد القانوني الخاص بسيارات “الطاكسي الحضري” والذي سينهي أزمة النقل الحضري في هذه البلدية التجارية والتي تعاني من غياب سيارات للأجرة رغم النشاط التجاري المكثف الذي تعرفه على مدار أيام الأسبوع.

وفي ذات السياق كشفت مصالح البلدية عن إطلاق مناقصة لإنجاز محطة حضرية متكاملة للنقل بمخطط شغل الأراضي رقم 04 المعروف بتسمية “لابراش” وهذا استكمالا لمشروع تهيئة ضفاف وادي جهادي، وحسب مصالح البلدية فإن المحطة الجديدة ستكون مزودة بخدمات مختلفة من خلال إنجاز مطاعم، كافيتريا، ودورات مياه معدة للإيجار.

وستكون هذه المحطة مخصصة لحافلات النقل نحو الجهة الشرقية من الولاية على غرار بئر العرش والبلاعة، وهو الأمر الذي سيخفف قليلا من الضغط المفروض على المحطة البرية التي لم تعد قادرة على استيعاب الأعداد الكبيرة من الحافلات وسيارات الأجرة القادمة من مختلف ولايات الوطن، حيث تشهد المحطة القديمة ازدحاما مروريا رهيبا خاصة أنها تقع بالقرب من السوق التجاري المعروف بتسمية “دبي” والذي يقصده الآلاف من الزوار يوميا.

ويأمل سكان بلدية العلمة في أن يتم تجسيد هذا المشروع على أرض الواقع خاصة أن السكان مازالوا إلى اليوم يستفسرون عن مصير المحطة البرية الجديدة لنقل المسافرين والتي دار الحديث عن إنجازها في وقت سابق دون أن ترى النور إلى غاية اليوم لأسباب غير معروفة.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق