ثقافة

“محمد بن لموفق” رائد الإشعاع الثقافي في العلمة

يعتبر الكثير من رواد الثقافة بمدينة العلمة شرق ولاية سطيف أن الفقيد محمد بن لموفق كان سببا في الإشعاع الثقافي لهذه المدينة، فقد أنشأ سنة 1920 جمعية “النهضة الإسلامية للفنون الدرامية والغنائية للعلمة، ويقول الكثير ممن عايش الفقيد أنه غرس في تلامذته حب الوطن وذلك بتأليفه للأغاني الوطنية وإعداد عروض مسرحية وسكاتشات، وموازة ذلك فقد فتح قاعة للموسيقى بحارة “القواطنة” تحت قيادة وجه آخر من وجوه العلمة ألا وهو سي مسعود بن ثابت، حيث أنشأ محمد بن لموفق فرقة خاصة للموسيقى العربية الأندلسية مكونة من جعفاري الحسين، بن سقسلي مصطفى، حناش فضيل، جيلاني لخضر (مازال على قيد الحياة وجاوز سنه 100 سنة) كعوش خميسي، بن سديرة عمار، بن مسيود العربي، شريف بوداب وغيرهم، وكانت الفرقة تقوم بدورة حول المدينة في كل مناسبة دينية وتؤدي أغانيها التي كانت تلقى رواجا في ذلك الوقت.
وبعد ذلك تحول سي محمد بن لموفق إلي المسرح حيث ألف في الثلاثينيات عدة مسرحيات كوميدية وسكاتشات إلى جانب مجموعة من الممثلين مكونة من يشير عبد القادر، بن دريس محمد، بن سقسلي مصطفى، ثابت العياشي، بكوش حسان، حامدي لحضر، جيلاني لخضر، حناش رابح، بنزوغار محمد، هيشور محمد، بن موهوب المداني المدعو السعيد، بن لبجاوي عبد الحميد، حداد أحمد، شايب الطيب، بوجري ساعد، بن موهوب الطيب، ولعبيدي محمد في دور المعلق، والمسرحيات التي تم عرضها أنذاك هي “شارلوت، هارون الرشيد، سي قدور، حلاق بغداد، وغيرها، وكان سي محمد بلموفق يقوم بتدريس اللغة العربية إلي رفقائه كل مساء لأنه كان يشتغل نهارا موظفا في البلدية المختلطة للعلمة كسكرتير مترجم.
وتحت عباءته عاشت العلمة أزهي أيامها الثقافية وأصبحت مركزا للإشعاع الثقافي والمسرحي والموسيقى الوطنية، وهو الأمر الذي أثار حفيظة الإدارة الفرنسية التي إستشعرت بالخطر فقامت بنفي سي محمد بن لموفق بحجة احترازات أمنية إلي مدينة الرمشي في 15 مارس 1935 وقد مكث هناك سنتين ليتم تحويله إلي مدينة قالمة حتى وافته المنية في 06 مارس 1979، لتنطفأ شمعة هذه القامة الشامخة التي أضاءت سماء المدينة، لتبقى النخبة المثقفة تطالب وتلح في كل مرة بإطلاق اسم سي محمد بلموفق على المسرح الجهوي لمدينة العلمة كنوع من العرفان لما قدمه الراحل للحركة الثقافية.
عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

يرجى تعطيل مانع الإعلانات.