وطني

محمد شرفي.. لا وجود لآجال دستورية لإصدار الدستور الجديد

اللجنة ستقوم برفع وتيرة التحضير المادي المشروع قانون الانتخابات:

توقع رئيس السلطة المستقلة الوطنية للانتخابات، محمد شرفي، إصدار رئيس الجمهورية عبد المجيد تبون لنص الدستور النهائي بعد تماثله للشفاء في الأيام القادمة، مؤكدا أنه لا وجود لآجال دستورية محددة تفرض على الرئيس إخراج مرسوم نشر الدستور في زمن معين. وأوضح محمد شرفي في لقاء خاص مع التلفزة الوطنية، أن الظرف الاستثنائي لرئيس الجمهورية هو من تسبب في تأخر إصدار الدستور، مضيفا: ”في الحالة العادية لا يوجد ما يجبر الرئيس اصداره في تاريخ معين”.

من جهة أخرى، كشف رئيس السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات، أنه انطلاقا من أحكام الدستور الجديد سيتم ربط القانون العضوي للإنتخابات مع قانون السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابا، حيث سيكون تنظيم هياكل السلطة مستقبلا استرشادا بالقانون العضوي للانتخابات الذي سيسن لاحقا.

وفيما يخص القانون العضوي للإنتخابات ذكر ذات المتحدث، أن اللجنة المكلفة بهذا الأمر كانت تنتظر اصدار النص النهائي للدستور، حتى تشرع في اشغال صياغة القانون، لأنه لا يمكن تصور قانون الانتخابات الجديد بمعزل عن مضمون الدستور.

وتابع شرفي: ”بالرجوع لتعليمات رئيس الجمهورية في خطابه الأخير ستقوم اللجنة برفع وتيرة التحضير المادي لهذا المشروع في ضوء النص الدستوري المتاح لاعتباره وثيقة رسمية”.

وبالنسبة لجدول أعمال اللجنة فيما يخص قانون الإنتخابات، قال شرفي إن اللجنة ستوجه الدعوة لعديد الشخصيات الوطنية لمناقشة وتباحث بنود هذا القانون التشريعي.

وشدد رئيس السلطة الوطنية المستقلة للإنتخابات، أن السلطة مكرسة لضمان الشرعية المؤسساتية لأجهزة الدولة ما ستواظب عليه بالتنسيق مع اللجنة المكلفة بإعداد قانون الإنتخابات ووضع المصلحة العليا للوطن في مطلع الأولويات.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق