إقتصاد

مخابر مؤسسات التكوين المهني مفتوحة لصقل مهارات الشباب المبتكر

دادة: "الاقتصاد الدائري"

أكد وزير التكوين والتعليم المهنيين، دادة موسى بلخير أول أمس بالعاصمة أن مخابر مؤسسات التكوين المهني مفتوحة أمام الشباب لصقل مهاراتهم ومبتكراتهم لتسهيل مهمة تحقيق مشاريعهم سيما تلك المتعلقة بالاقتصاد الدائري وحماية البيئة .
وأوضح السيد دادة في تصريح للصحافة على هامش اللقاء الوطني الأول لحاملي المشاريع الخضراء أن قطاعه يعطي فرصة للشباب المبتكر من حملة المشاريع سيما في قطاع البيئة والطاقات المتجددة للتكوين وتعميق معارفهم في مخابر مؤسسات التكوين المهني، كما أكد في سياق متصل أن الحكومة الجزائرية عازمة على مرافقة حاملي المشاريع الخضراء والصديقة للبيئة من الناحيتين المادية والمعنوية مضيفا أن الجزائر خطت خطوات كبيرة في مجال الطاقات المتجددة، وقال أن هذه الحلول المبتكرة التي ستتمخض عن هذه المشاريع ستطبق في مختلف المرافق على غرار المؤسسات التربوية من أجل المساهمة في حماية البيئة.
وردا عن سؤال متعلق بتمويل هذه المشاريع من طرف المستثمرين الخواص، قال السيد دادة أن المستثمرين الخواص هم شركاء أساسيين لأن الدولة لا تستطيع أن تتحمل كل الأعباء لوحدها رغم أنها تأخذ على عاتقها نسبة كبيرة من هذه المشاريع، موضحا أن الشراكة بين المستثمرين الخواص والشباب المبتكر هي شراكة مربحة للطرفين، مبرزا العلاقة الوطيدة بين قطاعي التكوين المهني والبيئة والمتمثل في تكوين الشباب وتمكينهم لاحقا من تجسيد مبتكراتهم في الميدان.
بدوره قال الأمين العام لوزارة البيئة والطاقات المتجددة كمال الدين بلطرش أن مجال التكوين المهني يرافق وزارة البيئة و الطاقات المتجددة بخصوص المجالات الجديدة المتعلقة بالبيئة والتي أصبحت تدرس في مؤسسات قطاع التكوين المهني، وذكر أنه في إطار المشروع المتعلق بمرافقة الشباب الحامل للمشاريع الخضراء تم إحصاء على المستوى الوطني الشباب الذين يرغبون في الاستثمار في مجال الرسكلة والطاقات المتجددة، مضيفا أنه تم أمس إجراء أول لقاء وطني لحاملي المشاريع الخضراء يضم من جهة الشباب المبتكر ومن جهة أخرى الشباب المستثمر، كما ذكر انه تم خلال هذا اللقاء اختيار 17 مشروعا لوضعها حيز التنفيذ في إطار اتفاقيات جمعت المبتكرين والممولين.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق