محليات

مخاوف من تحول سطيف إلى بؤرة ثانية لفيروس كورونا

بعد الارتفاع الكبير في عدد الإصابات

حذر البروفيسور جمال فورار الناطق الرسمي للجنة متابعة تطور فيروس كورونا من تحول سطيف إلى بؤرة ثانية لتفشي فيروس كورونا بعد ولاية البليدة خلال الأيام المقبلة وهذا في ظل الارتفاع المذهل في حالات الإصابة والتي عرفت منحى تصاعدي رغم الإجراءات المتخذة من السلطات العليا.

وأرجع البروفيسور فورار عدد الحالات المرتفعة للإصابات والوفيات بالولاية إلى التساهل في تطبيق إجراءات الحجر الصحي داعيا المواطنين إلى التزام المزيد من تدابير الوقاية من هذا الفيروس، ووصل عدد الإصابات حسب إحصائيات أمسية السبت إلى 17 حالة جديدة للإصابة بوباء كورونا ليصبح العدد الإجمالي 157 حالة مؤكدة بتحاليل معهد باستور، مع وجود عشرات الحالات الأخرى التي تنتظر نتائج التحاليل.

وأثارت الأرقام الأخيرة الصادرة عن اللجنة هلع ورعب وسط السكان خاصة بعد الاستهتار الكبير المسجل منذ الأسبوع الفارط من طرف العديد من المواطنين في الأسواق ومراكز البريد وكذا التجمعات وعدم احترام أدنى تدابير الوقاية من الفيروس، مع عودة ظهور بعض العادات منها المصافحة والاختلاط غير الآمن حتى بالمستشفيات فيما أثارت قرارات رفع الحجر التدريجية مخاوف من انتشار العدوى من جديد، وهذا في الوقت الذي باتت المستشفيات المتواجدة في مناطق الولاية غير قادرة على استيعاب الأعداد الكبيرة من الحالات المشتبه فيها.

عبد الهادي. ب

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق